” ريف حماة الشمالي قد يصبح بيد النظام بالكامل للمرة الأولى منذ 2011 ” .. و تساؤل عن مدى قدرة قوات النظام تحمل ” النزيف الكبير ” ( فيديو )

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، إن قوات النظام تحاول دفع مقاتلي الفصائل للانسحاب من 3 بلدات في ريف حماة الشمالي، الأمر الذي سيعني خلو الريف الشمالي من المقاتلين بالكامل لأول مرة منذ العام 2011.

وذكر عبد الرحمن في تصريحات تلفزيونية أن قوات النظام “تحاول الوصول إلى خان شيخون أو أقله تضييق الخناق على المقاتلين الموجودين في بلدات مورك وكفرزيتا واللطامنة في ريف حماة الشمالي، في حال تمكنت قوات النظام دفع المقاتلين الانسحاب من هذه البلدات يكون ريف حماة الشمالي بشكل كامل خال من المقاتلين لأول مرة من العام 2011”.

وأضاف أن قوات النظام “فقدت نحو 1000 مقاتل منذ نيسان الفائت واستنزفت قواتها على أطراف إدلب خلال نحو 3 أشهر ونصف من العمليات العسكرية”.

وبتقدمها الأخير في الهبيط والسكيك، أصبحت ميليشيات بشار الأسد على بعد كيلومترات قليلة من مدينة خان شيخون.

ورغم إحرازها تقدماً في عدة مناطق، تساءل عبد الرحمن “إلى متى تستطيع قوات النظام تحمل هذا النزيف الكبير أمام 30 ألف مقاتل على الأقل متواجدين في إدلب”.

مواضيع متعلقة

” لم يسيطر على الهبيط إلا بعد أن هبطها ” .. ميليشيات بشار الأسد تواصل تقدمها في إدلب و تسيطر على مناطق جديدة ( فيديو )

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. ربما يكون الخبر صحيح إذا بقيت الفصائل في مواقع الدفاع ولم تبادر بالهجوم وفتح ثغرات وعمليات وضربات سريعة لايتوقعها النظام البائس

  2. اي عادي لان الحمير اصبحوا مرتزقة لتركية و تركوا الثورة و اصبحوا جيش السرقة و النهب

  3. له له وين الهكم يا عبيد الديوث مو على أساس خط احمر و نقاط مراقبة و مطوبزة ، اشو يا خاي انزقمت البلاليع من كتر ورق التواليت ، بوجكم على عفرين اشتغلو خدم عند قرباط الصين

  4. والمعارضة شو رح يعملوا ؟؟ كيف رح يحموا المدنيين اذا اخد النظام المناطق ياللي مو قدرانين يحموا انفسهم فيها ؟؟

  5. الجيش “الحر” مو فاضي. ١٤٠٠٠ مقاتل عم يتجهزو لمعركة شرق الفرات. مو مهم شو عم يصير بادلب المهم يرضى التركي و ندخل بمعركة شرق الفرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.