فتاة أمريكية تسجن والدها 8 سنوات بسبب والدتها

تسببت فتاة أمريكية في الزج بوالدها في السجن مدى الحياة، بعد أن التقطت له فيديو وهو يعتدي على والدتها وقدمته إلى المحكمة، بحسب ما أفادت صحيفة “ذا ميرور” البريطانية.

وكانت ميسا روساتو كليفتون البالغة من العمر 15 عاماً، أخرجت هاتفها وصورت والدها وهو يحطم الباب الأمامي للوصول إلى والدتها تانيا، من أجل ضربها، ويظهر التسجيل المروع “كليفتون” وهو يحطم ألواح الباب الزجاجي، فيما كانت هي تصرخ لطلب الشرطة.

وتتذكر الأم تانيا ورأسها يضرب بالحائط، وتغيب عن الوعي بعد أن تمكن زوجها من الدخول للمنزل وإحضار السكين من المطبخ وتهديدها، وتقول لصحيفة “ميرور” إنها وقت الاستيقاظ كانت الأرض كلها مغطاة بالدماء وكان كليفتون فوقها وكان يستمر بضرب رأسها، وتقول: “لا أتذكر أي شيء آخر، اعتقدت أن حياتي انتهت”.

وبحسب صحيفة “القدس العربي”، قدمت الفتاة ميسا الفيديو الذي التقطته، وهو ما تسبب في الحكم بالسجن على والدها ثماني سنوات، وأمر تقييدي مدى الحياة، وقد احتاجت تانيا إلى سبع غرز في رأسها لتنجو، حيث اعترفت للمحكمة أنها كانت تعاني من سلسلة من الاعتداءات المروعة عليها طوال علاقتها به التي استمرت 34عاماً، بعد أن عرفته في سن السابعة عشر.

في إشارة للهجوم المرعب قالت ميسا: “أتذكر أنني طلبت من والدي أن يتوقف ولكنه استمر، كنت في حالة صدمة، وفكرت أني أحتاج إلى دليل، كل شيء تغير حقاً في تلك الليلة”.

وعلى الرغم من أنها السبب في دخوله السجن، تقوم ميسا بزيارة والدها كل أسبوعين داخل السجن، وتقول إنها غاضبة جداً منه، ولكن لايزال والدها وتريد رؤيته.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.