إدلب : قوات النظام تواصل تقدمها و تسيطر على هذه المناطق .. و المدينة الاستراتيجية باتت بين ” فكي كماشة ” ( فيديو )

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، الخميس، إن النظام واصل تقدمه وسيطر على مناطق جديدة في ريف إدلب.

وذكر رامي عبد الرحمن في تصريح تلفزيوني أن “النظام يحاول أن يضع خان شيخون بين فكي كماشة، النظام تقدم فجراً وسيطر على 5 قرى ومزارع غرب خان شيخون ووصل لمسافة 4 كم”.

وأضاف: “هناك استماتة من قبل قوات النظام للسيطرة على تلة تقع على بعد 7 كم شرق خان شيخون”.

وأشار إلى أن “ما تناقلته وسائل الإعلام من المعارضة والتابعة للنظام حول وصول قوات النظام على بعد 1 كم من خان شيخون غير دقيق في حين أنها تحاول تثبيت نقاطها في تل عاس بالمقابل فشلت قوات النظام من التقدم شرق خان شيخون التي تعد أكبر مدن إدلب اذا ماوصلت قوات النظام إليها تكون خان شيخون وكفرزيتا واللطامنة ومورك التي تتواجد فيها النقطة التركية التي تراقب وقف إطلاق النار، محاصرة بشكل كامل”.

وعن الطيارة التي تم إسقاطها أمس، قال: “شوهد فقط طيار واحد وهو يقفز بالمظلة بعد ان تم استهداف الطائرة من المجموعات الجهادية، قرب خان شيخون التي تحاول قوات النظام التقدم اليها”.

وأكمل: “الغالبية الساحقة من المدنيين نزحت من تلك المنطقة نتيجة الغارات الجوية المكثفة من طائرات الروس والنظام، منذ 30 من شهر نيسان / أبريل الفائت وإلى الآن نحو 15844 غارة جوية نفذتها طائرات روسية وطائرات النظام الحربية بالإضافة للقصف بالبراميل المتقجرة ، وما لا يقل عن 65 ألف قذيفة صاروخية ومدفعية”.

وختم في هذا الصدد: “أي سكان سيبقون في تلك المناطق التي تعرضت لتدمير شبه كامل”.

وتساءل: “اليوم النزوح يتواصل في مناطق جديدة شمال خان شيخون ومعرة النعمان، هل ستصدر الأمم المتحدة بيان يتحدث عن ارتفاع أعداد النازحين؟… الجميع يصدر بيانات دون أن يفعل شيء من أجل إيقاف هذا القتل والتدمير بحق أبناء الشعب السوري”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. طيب . على اساس المعارضة عم تحمي المدنيين من بطش النظام .. ليه النظام عم يقدر يبطش ..
    على اساس المعارضة ابطال والجيش متهالك .. ليه الجيش عم يربح .. ؟؟
    كلها تأكيدات اعلامية فارغة .. من الطرفين .. ولولا وجود الروس كانوا السوريين رح يضلوا يتقاتلوا ومستعدين للتضحية باخر سوري ( من جماعات اخرى)..
    عقلية عشائرية طائفية عنصرية متطرفة .. وشايفينها شي عادي ومو مستعدين يغيروا رأيهم او حتى يفكروا فيه..
    مافي امل ..سورية بدها احتلال حتى تتطور .. او صرماية مستمرة على رأس الجميع بالتخويف حتى ما يقتلوا بعض..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.