تطورات معارك إدلب : قوات النظام تطل على خان شيخون .. كيلو مترات تفصلها عن معرة النعمان و ” الهدف الرئيسي ” ( فيديو )

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، مساء الأحد، إن “المعركة مستمرة بعنف واشتباكات عنيفة تدور الآن بالتزامن مع تفجير عربات مفخخة في محيط خان شيخون، وأقرب مسافة وصلت إليها قوات النظام هي ضواحي خان شيخون الغربية”.

وأضاف عبد الرحمن في تصريح تلفزيوني: “بضعة مئات من الأمتار من احد النقاط ومن نقطة أخرى شمال غرب خان شيخون بات النظام يبعد نحو كيلومترين عن طريق دمشق – حلب الدولي أي اذا ما تمكنت قوات النظام من الوصول الى هذا الطريق سوف تقطع الطرقات الشمالية عن خان شيخون وسوف تكون منطقة ريف حماة الشمالي بالاضافة إلى خان شيخون تحت الحصار”.

وتابع: “حتى اللحظة نفذت الطائرات الحربية التابعة للنظام نحو 100 غارة استهدفت مناطق في كفرسجنة والركايا والحامدية ومعرة النعمان ومناطق أخرى في ريف إدلب الجنوبي في حين نقذت الطائرات الروسية نحو 50 غارة أيضا عشرات البراميل المتفجرة القيت على ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي”.

وأشار إلى أن “إمدادات عسكرية من مناطق درع الفرات وصلت إلى إدلب بالرغم من وجود فائض من المقاتلين في إدلب حيث وصل عشرات المقاتلين الرمزيين من فيلق الرحمن للإشتراك بالقتال في ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي”.

وبالتزامن مع العمليات العسكرية وصل عدد النازحين، بحسب عبد الرحمن، إلى 100 ألف نازح خلال أيام وقف إطلاق النار كما نزح من المنطقة نحو 700 ألف مواطن “دون أن تتحدث الأمم المتحدة عنهم ولا يوجد امكانية لإيواء هؤلاء دون مساعدة دولية، وهنا نقول لماذا تركيا لاتقوم بادخال مساعدات طالما أنها صامتة عن العمليات العسكرية”، على حد تعبيره.

ولفت عبد الرحمن إلى أنه “شاهدنا استشهاد ام وأطفالها الستة في ريف معرة النعمان الشرقي التي باتت قوات النظام تبعد عنها نحو 15 كم أي أن طموح قوات النظام أبعد من خان شيخون وهدفها الرئيسي هو الطريق الدولي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. كل مايجري بموافقة تركية لان تركيا لو ارادت ايقاف القصف لفعلت ودون اي قتال يكفي ان تسمح للاجئين بالعبور الى اوروبا وسيتوقف القصف فورا ولكن تركيا قبضت المال مقابل الابرياء وما تبين ان الاتراك كالروس والايرانين عبارة عن مرتزقة ولم يعد احد يعمل في الخفاء الكل كشف عن وجهه

    1. يبدو أنك لم تدرك بعد الضغوط الدولية التي تنزل على المارد التركي من قبل الروس والغرب منذ بداية الأزمة حتى الآن .. ابتداء من بالضغوط الاقتصادية وتدهور الليرة حتى محاولة الانقلاب..

      لو كان باستطاعة تركيا إيقاف القصف لما انتظرت الاكراد حتى سيطروا على 30 % من سوريا حتى تتدخل الآن..

  2. يعني المعارضة ما عم يقدروا يحموا المدنيين من بطش النظام في المناطق “المحررة”…
    الظاهر انو النظام عم يقدر يحمي المدنيين من بطش المعارضة بالمناطق “المطهرة” ..

  3. ليش يارمي ولا مدري اشو اسمك شقد بتبعد خان شيخون عن المعرة اقل من 15 كيلو يعني اذا المحتل الروسي الايراني عندالخان طبيعي يكون على بعد 15 كيلو من المعرة بس صحي انتي قاعد ببريطاني اشو عرفك بادلب ياعبن عمك بقا سكر تمك احسلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.