بريطانيا ممتعضة لأن إيران أخلفت وعدها و باعت نفط الناقلة التي كانت محتجزة للنظام السوري

قالت بريطانيا إن إيران باعت شحنة النفط التي كانت على متن أدريان داريا 1 إلى سوريا، في تجاهل للتأكيدات التي قدمتها بشأن الناقلة التي سبق احتجازها في جبل طارق للاشتباه بانتهاكها عقوبات الاتحاد الأوروبي.

واحتجزت قوات خاصة تابعة للبحرية الملكية البريطانية هذه الناقلة، التي كانت تسمى غريس 1، في الرابع من يوليو/ تموز، للاشتباه بأنها كانت متوجهة إلى سوريا.

وأفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة في منتصف أغسطس/ آب بعد تلقي تأكيدات رسمية مكتوبة من طهران بأنها لن تفرغ حمولتها البالغة 2.1 مليون برميل نفط في سوريا.

لكن وزارة الخارجية البريطانية قالت في بيان الثلاثاء إنه من الواضح أن إيران انتهكت هذه التأكيدات وجرى نقل النفط إلى سوريا.

وقال وزير الخارجية، دومينيك راب، في بيان: “إيران أظهرت تجاهلا تاما للتأكيدات التي قدمتها بشأن أدريان داريا 1”.

وأضاف: “بيع النفط هذا إلى نظام بشار الأسد الوحشي إنما هو جزء من النمط السلوكي لحكومة إيران الذي يستهدف زعزعة الأمن الإقليمي”.

وقالت بريطانيا إنها استدعت السفير الإيراني للتنديد بما فعلته بلاده، وإنها ستثير المسألة في الأمم المتحدة هذا الشهر.

وأضاف راب في بيانه: “تصرفات إيران تمثل انتهاكا غير مقبول للأعراف الدولية”.

ولم تصل وزارة الخارجية الأمريكية إلى حد تأكيد إن كانت إيران باعت النفط إلى حكومة الأسد لكنها لمحت إلى ذلك.

وقالت متحدثة باسم الخارجية: “كما حذرنا من قبل، تراجع النظام الإيراني مرة أخرى عن الضمانات التي قدمها للمجتمع الدولي بشأن نواياه لنقل النفط بشكل غير مشروع إلى نظام الأسد المجرم”. (REUTERS)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.