تركيا : لن نسمح بالمماطلة كما حدث في منبج .. و قادرون على تشكيل المنطقة الآمنة فعلياً

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أن أنقرة لن تسمح بالمماطلة مثلما حصل في منبج، والابتعاد عن الهدف الرئيسي بخصوص المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، عقب الاجتماع الحكومي برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال قالن: لا يمكننا التأكد من تحول المنطقة (في شمال سوريا) إلى مكان آمن تماما بناء على معلومات الأمريكيين ويتعين علينا التأكد عبر مصادرنا”.

وتابع: “لن نسمح بأمور كالمماطلة مثلما حصل في منبج، وتشتيت الانتباه والابتعاد عن الهدف الرئيسي”.

وأكد أن الخطوات المتعلقة بتشكيل المنطقة الآمنة في إطار التفاهم التي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة تسير بشكل سريع.

وبيّن أن أن هدف تركيا يتمثل في تأمين الأمن في المنطقة الممتدة من شرق الفرات وحتى الحدود العراقية وليس منطقة محددة، وتطهيرها بشكل كامل من التنظيمات الإره؟ ابية داعش و”ب ي د / بي كا كا” ومثيلاتها.

وأشار إلى أن أي عملية تأخير بهذا الصدد تتحول إلى تكتيك للمماطلة.

وأضاف: “إذا تحولت مسألة المنطقة الآمنة إلى تشكيل منطقة آمنة أخرى للمنظمة الإره؟ ابية (ي ب ك/ بي كا كا) أسفل الحدود بـ 10 أو 20 أو 30 كم، وإذا ساورنا أي شكوك بهذا الخصوص، فإن الجمهورية التركية لديها الإمكان والقدرة على تشكيل المنطقة الآمنة فعليًا”. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. عو عو عووووووو..عووا لتشبعوا أنتوا ورئيسكون ,أمريكا عمتضحك عليكون لا في لا منطقة آمنة ولا هم يحزنون بس في صرامي حتدوس روسكون

  2. بالله عليكم صدعتونا
    اذا فعلاً قادرين وأتمنى أن تكونوا كذلك فاذهبوا وأنشأوا المنطقة الآمنة
    وإذا كنتم لا تستطيعون فارحمونا ونقطونا بسكوتكم

  3. يعني يا أتراك يا حمير أنتوا أغبياء لما قلتم لأمريكا بدنا منطقة آمنة لأن مفهوم المنطقة الآمنة هو خلو المنطقة المعنية من جميع العمليات والأعمال العسكرية المعادية الجارية والمستقبلية.. وأنتم وقعتم في هذا الشرك لأن مستحيل تهاجموا الأكراد وتلعنوا سنسفيلن بعد التفاهم على تشكيل المنطقة الآمنة مع الأمريكان. أنتم اتفقتم مع الأمريكان على عدم تعرض تركيا لتهديد وأعمال عدائية من جانب الأكراد. والأكراد قالوا نحن ما رح نهدد تركيا ولا نقوم بعمليات ضد تركيا من الحدود السورية… يعني ما ضل حجة لتركيا ان تدخل سوريا وتحارب الأكراد وخاصة أن أمريكا رسمت خطا أحمر لتركيا وهددتها بأي مساس للأكراد. بس الكوميدي بالموضوع هو غباء الأتراك المطلق ولهفتهم لإبادة الأكراد تحت غطاء المنطقة الآمنة الأمر الذي ينم عن حماقة الأتراك وجهلهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.