ألمانيا : شكوى ضد عمدة مدينة بسبب ” فرض حظر الحجاب بشكل صارم “

اعتبر مجلس مدينة أوفنباخ المفوض للتمييز، فيلفريد اونغلبوث، أن حظر الحجاب في مدينة أوفنباخ وسط غربي ألمانيا، غير قانوني وأنه على صلة بالمجلس الإقليمي.

وقالت صحيفة “فرانكفورتر روندشاو” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن مفوض مكافحة التمييز السابق والمجلس الفخري لحزب الخضر فيلفريد اونغليوث، قدم شكوى ضد عمدة المدينة فيليكس شفينكه من حزب (SPD) في المجلس الإقليمي في مدينة دارمشتات، حيث ينتقد يونغ “الحظر الصارم للحجاب” على وجه التحديد في مكتب تعزيز العمل والإحصاء والتكامل.

وبحسب الصحيفة، فقد تمت الإشارة إلى شكوى إحدى الطالبات، والتي تقدمت في أيار 2017 للحصول على وظيفة مؤقتة، حيث تم إخبار الطالبة أن الحجاب غير ملائم في هذه الوظيفة.

بدوره، أخبر رئيس المقاطعة، ماتياس شولز بوينغ، أن ارتداء الحجاب أثناء العمل غير مسموح به بسبب شرط الحياد المفروض على الحجاب نفسه كسلطة عامة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. المانيا المستعمرة الصهيو – ساكسونية السخيفة التافهة تستقدم مليون مسلم بكل ما يحملوه من ثقافة عربية اسلامية لسد حاجتها من السكان و العمال ثم تفرض عليهم قوانين تتناقض مع دينهم وعندما يهيجون تولول و تستجير من بوبوع الارهاب الاسلامي… كان اولي بها ان تجلب عمالة و لاجين من فنزويلا اللاتينية المسيحية مثلا… ضعف الطالب و المطلوب

    1. ألمانيا لم تقوم باستجلاب اللاجئين . الاجئين المسلمين لم يجدوا بلدان اسلامية تحتضنهم فتوجوهوا إلى اوروبا لعلمهم بانها دول تراعي حقوق الإنسان وتحترم الحريات لأنهم دول علمانية لادينية ودول سلطة القانون

    2. ليش هي جابتهم على المانيا ..صحيح هي بحاجه للعمالة ولكن ايضا هي قدمت لهم خدمه لم يقدمها احد .وصرفت ملايين اليوروات عليهم .واللي يحس انه مذلول في المانيا ممكن يرجع على بلده واجور السفر على الحكومه الالمانيه .ابو

  2. المانيا فيها قانون حريه التعبير وحرية الاديان الماذا العنصريين يحاربون المسلمين من دون جميع الديانات فهاذا يعتبر اضطهاد طالما في ديانات تمارس حرياتها الماذا كل هاذا التعنصر ولاكن طالما في ناس طيبون نحن نقول الله معنآ سوفا يحمينآ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.