السويد : قصة حب لاجئ شاب و سبعينية سويدية ثرية تنتهي بالزواج ( فيديو )

بعد 4 سنوات من علاقة حب جمعة اللاجئ حمزة داليس (37 عاماً) ومعلمته في دورة اللغة السويدية أولا سيمونسون (79 عاماً)، قرر الحبيبان دخول القفص الذهبي.

المزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق، لشبكة الكومبس السويدية.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫22 تعليقات

  1. الفقر والعوز دفعه على الأرجح أن يتجوز بهذه العجوز التي تكبره. إلى أين وصل ذل الشباب العربي.؟

    1. بعمره ما كان الفقر والعوز سبب لهيك حالة ..
      عزة النفس والتربية هن السبب ..
      انسان وسخ ممثل انتهازي بالسويد عايش وعم ياخد مساعدات وبيقدر بشتغل … بس لانه وسخ لعب بعقل وحدة اكبر من امه وعايش على قفاها

  2. هاد الشخص مفكر انه هالسيدة متل المسنات بسوريا شي 3 سنين و وبتقابل وجه رب كريم وغاب عن تفكيره انه الاوربيات ممكن يعيشوا لسن 95 او 100 سنه يعني باركه بخلقته عالقليلة 15 سنه. الا اذا كان نفسه طويل وحاسبها مظبوط وبالتالي لما تتكل رح يكون عمره 52 سنة بيرجع بياخد عربية بال 30 وبيجدد شبابه بس يا ترى وقتها رح يقدر عالعروس الجديدة ولا متل العادة رح تدبر حالها وتستعين بصديق ??

    1. لا يا عزيزي.. امثال عالشخص بكون حاسبها انو هو يستعين بصديقة خلال زواجو من هالحيزبون!! عالخمسين
      وبعد ما تتكل هي بيتجوز وحدة صغيرة لتجبلو ولد فقط لاغير.. بعد ما يكون مل من بيوت الدعارة والصديقات السريات طول هالفترة!!

  3. سيدي بعد ما شاف المرسيدس تبعها وساقها وأخذته إلى اجمل مواقع أوروبا عشق سيارتها.

  4. سرسري تجوزها. لأجل الجنسية وأخذ أموالها بعد وفاتها.
    مثله مثل ألوف اللبنانية.
    لكنه أختار عجوز لأنه لايريدالإنتظار متى تموت.
    أتمنى من الله أن يمد بعمر العروس لتبلغ المئة العام.
    ِشي مخجل. التربية التي تنتج هيك ناس بدون قيم وإستغلاليين هي من خرب بلاد العرب.

  5. هوي طبعا طمعا فيها لانو مستحيل واحد يترك كل هالنسوان يلي بالسويد ويجي ويحب وحدي قد امو لانو هوي بيعرف اني هون المسنين بيموتو دغري ما بيطولو مشان هيك هوي مطبق الخطة تماما بس تموت مرتو بيطلعلو كلشي الو

  6. اذا بتوافق يتجوز فوقها مسيار وعرفي
    بيكون حالف معه الحظ
    وإلا المسكين راح يتأهرم ويكبر ويوصل لعمرها قبل اوانه .
    الله غالب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.