انهيار سوريا الاقتصادي يدفع روسيا للبحث في مرحلة ما بعد الأسد

رسمت دراستان صادرتان عن مركزي أبحاث، صورة قاتمة حول الاقتصاد السوري ومستقبل البلاد السياسي والاجتماعي، غالبا بسبب بقاء الرئيس بشار الأسد في منصبه، وهو ما يؤدي إلى استمرار العقوبات الأميركية والأوروبية على دمشق، وتاليا حرمانها من أي فرص لإعادة الإعمار أو استعادة نشاطها الاقتصادي المطلوب لعودة السوريين إلى بلداتهم وعودة حياتهم إلى طبيعتها.

وأشارت الدراستان إلى اعتماد الأسد في بقائه كلياً على روسيا وإيران، لا ديبلوماسياً وعسكرياً فحسب، بل مالياً كذلك، وهو ما فتح الباب لموسكو لتوقيع عقود استولت فيها على ربع عائدات الطاقة السورية، وفازت بعقد إيجار ميناء طرطوس لمدة 49 عاماً، فيما تسعى إيران للاستيلاء على مرفأ اللاذقية، وهو ما يعني أن حلفاء الأسد لا يدعمونه مجاناً، بل مقابل تقويض سيادته وقدراته المالية والاقتصادية. مع ذلك، لم تتمكن روسيا ولا إيران من إنقاذ الأسد من ورطته الاقتصادية، إذ أنه «لا يمكن للميت أن يحمل ميتاً»، حسب تعبير أحد التجّار الذين تحدّث معهم معدو إحدى الدراستين.

الدراسة الأولى صدرت عن معهد تشاتهام هاوس البريطاني المرموق، وأشارت إلى وصول الليرة السورية إلى أدنى مستوياتها مقابل الدولار، الذي صار يساوي 692 ليرة. وكان سعر الدولار 50 ليرة قبل العام 2011. ويشير معد الدراسة، الباحث زكي محشي، إلى أن انهيار الليرة ليس مؤشراً إلى أزمة مالية موقتة، بل «يعكس انهيار الأسس الاقتصادية لسورية».

ويشير محشي إلى انه مع بداية العام الماضي، بلغت تقديرات إجمالي الأضرار الناجمة عن الحرب السورية 428 مليار دولار، وهو ما يوازي ستة أضعاف الناتج المحلي في أيام ذروته في 2010. الناتج المحلي خسر 65 في المئة من قيمته في الفترة نفسها، فيما تراجعت الصادرات من 12 مليار دولار قبل الحرب، إلى 700 مليون، العام الماضي.

«قدمت إيران قروضا بقيمة 6 مليارات دولار ليستورد (الأسد) الطاقة وحاجيات أخرى من الجمهورية الإسلامية… فضلا عن مليوني برميل نفط يومياً (وهو ما مجموعه 16 ملياراً على مدى سنوات الصراع الثمانية»، حسب الدراسة، التي توقعت أن تسوء الأمور أكثر في حال بدأت الولايات المتحدة بالعمل بـ«قانون قيصر»، الذي يفرض عقوبات قاسية على المسؤولين عن التعذيب والقتل في السجون السورية، ما من شأنه أن يحرم دمشق من نحو 5 ملايين دولار يحولها يومياً، المغتربون السوريون.
الدراسة الثانية صدرت عن فريق «سينابس سورية»، بتمويل أوروبي، وجاء فيها أن «جلّ ما یفعله حلفاء سوریة الاقتصادیین هو أنهم یفاقمون الخلل الهیكلي» للاقتصاد، «فموسكو وطهران عنصران لا غنى عنهما لإبقاء الاقتصاد السوري واقفا على قدمیه، وذلك من خلال شحنات الوقود والقمح».

ولأن هذه الدول تتحايل على العقوبات الغربیة، راحت المنتجات الروسیة والإیرانیة الرخیصة تغزو الأسواق السوریة.

لكن موسكو وطهران تتطلعان إلى تعویض ما ینفقانه في سوریة عن طریق وضع أیدیهم على حصص مما تبقى من ثرواتها، حسب الدراسة، في عملیة ترقى إلى رهن مستقبل البلاد الاقتصادي، بدليل تزايد نفوذ روسیا في ثروات سوریة من الطاقة.
صحيح أن الأسد تغلب على غالبية معارضيه عسكرياً، باستثناء مناطق في شرق الفرات ومحافظة ادلب، إلا أن دولته شبه تلاشت، بحسب دراسة «سينابس سورية» التي أشارت إلى أن «الحكومة متهاویة، مفلسة، لا تمارس من أشكال الحكم إلا أكثره سطحیة، وهي تلجأ إلى تمویل نفسها بطرق تدفع البلد نحو الهاوية».

وفي الولايات المتحدة، تشير مصادر الإدارة الأميركية إلى أن روسيا تبدو وكأنها تعبت من تكاليف دعم الأسد، وأنها تسعى «للإفادة من استثماراتها في سورية، ما دفعها للضغط على الأسد للتراجع عن عرقلته مشاركة معارضيه في اللجنة الدستورية»، التي ترعاها الأمم المتحدة لكتابة دستور جديد، وإجراء استفتاء وانتخابات رئاسية.

وتتابع المصادر أن موسكو أدركت استحالة رفع العقوبات الغربية مع بقاء الأسد، ولذا هي تسعى لاستبداله بموالٍ آخر لها، بهدف الإفراج عن الأموال الغربية، ما يطلق عجلة النمو الاقتصادي المتوقع مع إعادة الإعمار، ويفيد الشركات الروسية، في وقت حصلت موسكو على ما تريده من سورية استراتيجياً بسيطرتها على مرافق أساسية، وإقامتها قواعد عسكرية ستدوم حتى ما بعد رحيل الأسد.

حسين عبد الحسين – الراي

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. عندما قال القرود الاسد او نحرق البلد…مندمر بعدين منعمر .
    لم يعي هؤلاء الأوباش ولم يروا أبعد من انوفهم الخنزيرية ومكاسبهم وامتيازاتهم الغير مشروعة…فحرقوا البلد ودمروها وقتلوا وهجروا شعبها … وهاهم ينوحوا على الأطلال ولم يكتسبوا إلا الخيبات ووزر جرائمهم وعار للأبد .
    الروسي محتل طامع جائع فاسد قذر وكل متعامل معه هو بحكم الخائن للوطن والشعب ويتشابه مع النظام الاسدي الارهابي الساقط يتوجب على السوريين محاربته مع الإحتلال الروسي المجرم والإيراني الطائفي الإرهابي القاتل وكل محتل للأرض ولحرية ولإستقلال وإرادة الشعب .
    عاشت الثورة وعاشت سوريا حرة.

    1. بشار لن يرحل من تلقاء نفسه وان رحل سيكون بصرماية السوريين الأحرار أو بالصرماية الروسية و الإيرانية الإسرائيلية الأمريكية المشتركة .
      عندها سيجردوه من كل الأموال لقاء تركه يعيش منبوذا في إحدى المناطق النائية .

  2. ما حرام كل هالاموال تصرف من اجل كلب حقير لص مجرم تسبب بتشريد الملايين و اخفاء ةقتل و تعذيب و و و و و … لك الله يلعن كل يللي كان سبب ببقاء هالحشرة و يلعن ابو المعارضه يللي كل كلب فيهم عميل و مأجور لشي حاكم عربي خنزير … لو كان حاكم عادل لوقف كل الشعب معه ولكن قطعة من حقير بشكل بني ادم يتسبب بكل هالمهاذل

  3. الحل الصحيح في تغير سياسة اميركا تجاه سوريا ورفع العقوبات عنها سواء بوجود الرئيس بشار اولا والمشكلة الحقيقية لا تكمن بتغير شخص معين ومن المفروض ان اميركا تعلم هذا الشيء جيدا مشكلتنا كانت دائما مع الفساد وتطورت لتكون مع الارهاب وبشار لم يكن يوما لا فاسدا ولا ارهابيا خطئه الوحيد انه لم يستطع محاربة الفساد كلامكم هذا يسمى ضحك على اللحى ليس إلا بلأضافة إلا ان الشعب السوري بأغلبيته ما زال حتى الآن يثق فيه ولا اعتقد انه من السهولة ان يثق بأي شخص آخر خاصة بعد ما مر به من أزمات

    1. انا معك بما تطرحين فبشار مجرد كلب في رقبته الف رسن يقوده…
      قال رئيس قال ههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.