تحدثت عن الدستور و النظام و الانفصال و علاقة تركيا بالمعارضة .. قيادية كردية تحذر من عواقب وخيمة على سوريا

اتهمت القيادية الكردية السورية إلهام أحمد، رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، تركيا بالتخطيط للتوسع في الأراضي السورية وتغيير ديمغرافية مدينة عفرين، مضيفة أن أنقرة تتحكم في فصائل المعارضة.

وحذرت أحمد، في حوار مع قناة الحرة الأمريكية، من أن إقصاء الأكراد من اللجنة الدستورية ستكون له عواقب وخيمة على سوريا.

ونفت أحمد أن يكون للأكراد مشروع حالي أو نية للانفصال عن سوريا، مشيرة إلى أن القوى المؤثرة في الوضع السوري تعامل الأكراد كجزء مختلف عن سوريا ولم يعتبرونا سوريين لدلك نحن نسعى الآن لكسب التأييد للمشاركة في العملية السياسية.

وبخصوص “إقصاء الأكراد من اللجنة الدستورية” التي تم تشكيلها، قالت أحمد إن الاعتراض جاء من تركيا، وأضافت أن الأخيرة وضعت “فيتو” على مشاركتهم، مما جعل الأكراد يحسون وكأن تركيا باتت سيدة العالم.

وقالت أحمد إن الأكراد يسعون للحصول على الدعم من الداخل والخارج أمام محاولة إقصائهم من العملية السياسية.

وألقت أحمد باللوم على المجتمع الدولي الذي يرى جزءا معينا فقط من السوريين على أنه الممثل الشرعي للمعارضة السورية، فيما على أرض الواقع هذا الجزء له تأثير محدود على الأرض بقياس المناطق التي يسيطر عليها.

وقالت إن تركيا استولت على عفرين رغم أنها جزء من سوريا، وهي تحاول تكرار نفس العملية في مناطق أخرى من سوريا، نافية أن يكون التحرك التركي بسبب مخاوف أنقرة على أمنها القومي، كما يكرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مشيرة إلى أن هدف تركيا كان ولا يزال التوسع وبسط السيطرة على الأراضي السورية.

وأكدت أحمد أن فصائل المعارضة السورية هي تقريبا تابعة لتركيا، والمعارضة السورية ليس لها تأثير كبير على الفصائل، وبالتالي موضوع الانسحاب ووقف إطلاق النار كله يحدث بين روسيا وتركيا.

وأكدت أن المعارضة السورية ليس لها رأي، ومع ذلك فهي المخاطب الأساسي في العملية السياسية، وهذا سيكون له تداعيات سلبية على وضع دستور سوري جديد.

وحذرت أحمد أن مثل هذا الوضع سيؤدي إلى تأثير أكبر للنظام السوري على الدستور القادم للبلاد.

وفي الوقت الذي يتوقع مراقبون أن يتشبث ممثلو النظام داخل اللجنة الدستورية ببقاء الأسد، أكدت الزعيمة الكردية أن مجلس سوريا الديمقراطية يدافع عن تغيير النظام وليس رحيل الأشخاص فقط، ويأمل المجلس أن يكون هناك نظام جديد يقود سوريا.

وأضافت أن الحديث عن دستور جديد وعن عملية انتخابية ديمقراطية شفافة يعني أن النتيجة الحتمية لذلك ستكون عملية سياسية جديدة في سوريا.

ونفت أحمد وجود أي تواصل يجمعهم مع النظام السوري، محذرة من أن النظام يعتمد على توسعه في الأراضي عسكريا وكلما توسع في أقاليم جديدة كلما قلت رغبته في القبول بوضع دستور جديد، لكن بالمقابل هناك مبادرة فرنسية لحوار كردي/كردي لتحقيق مصالحة وطنية، حسب تعبيرها.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫15 تعليقات

  1. احلا شي في اخوتنا الاكراد انو دائما بيحكوا عن احتلال تركيا لعفرين وبينسو انو الاكراد محتلين مدن كثيرة ك الباب واعزاز وجرابلس وغيرها وبينسو كمان ان اغلب الاكراد عملاء للأمريكان وأنا قلت الاغلب لأن يوجد هناك شرفاء من اخوتنا الاكراد عاشت الجمهورية العربية السورية

  2. احلا شي في اخوتنا الاكراد انو دائما بيحكوا عن احتلال تركيا لعفرين وبينسو انو الاكراد محتلين مدن كثيرة ك الباب واعزاز وجرابلس وغيرها وبينسو كمان ان اغلب الاكراد عملاء للأمريكان وأنا قلت الاغلب لأن يوجد هناك شرفاء من اخوتنا الاكراد عاشت الجمهورية العربية السورية

    1. Syrian man. هلق الاكراد محتلين اعزاز والباب وجرابلس؟؟!!! شو وين عايش انت يا فهمان يا زكي منيح خبرتنا كنت مفكر محتلتها تركيا واكيد هدول المدن شرقي الفرات هههههه

  3. السياسة التي اتبعها الأكراد تتشابه إلى حد كبير مع السياسة التي يتسم بها الإخوان سياسة آنية متسرعة وفاشلة دوما.
    الخطأ القاتل الذي ارتكبه الأكراد السوريون هو ابتعادهم الوطني عن الثورة السورية وأهدافها الحرية والعدالة والديمقراطية وإسقاط النظام الارهابي المستبد واتجهوا نحو القومية والانفصال بهدف تشكيل دولة متسرعين وأطلقوا عليها مسمى روج آفا والأسوأ من ذلك اشركوا معهم أكراد تركيا وجبال قنديل وصولا لأكراد ايران مرورا باكراد العراق وهذا ماأقلق الأتراك واغضبهم … ودفعهم لمحاربة هذا المشروع الانفصالي الخطير والذي بذات الوقت لن يسمح السوريون بكافة فئاتهم بتحقيقه.
    ياسيدة أحمد تتهمي المعارضة بالعمالة ورهن القرار وانتم بالمقلب الآخر تأتمرون بالتعليمات الامريكية والتسليح .
    الامريكان لايؤتمن جانبهم وسيرمونكم لاحقا فريسة أمام تركيا وغيرها وكما فعلوا مع بقية المعارضة السورية في غرفتي الموك والموم…وهؤلاء لاأختلاف بينهم وبين الروس والايرانيون والأتراك مصالحهم أهم بكثير من الوعود الآنية…
    إذا كان الأكراد في سوريا يريدون تصحيح مسارهم عليهم العودة إلى اهداف الثورة السورية سوريا جمهورية حرة ديمقراطية مدنية موحدة … والدين لله والوطن للجميع.
    عندها تسقط حجة الأتراك في هدف الشريط الحدودي العازل وعليهم الانسحاب من كل الأراضي التي دخلوها.
    أو أنكم لن تنالوا سوى الخيبات والتشرد ومهما امتلكتم من سلاح أمريكي لن يمكنكم من هزيمة تركيا وايران والعراق وطبعا كل السوريين لن يدعوكم اقتطاع جزء من بلادهم بدعوى الاستقلال.

  4. اعتقد انه تم اقصاء جماعة ال بي كي كي من اللجنه الدستورية لأنه يوجد العشرات من الأكراد في اللجنة.
    أو السيدة الهام زعلانه لأنها طلعت بالمولد بلا حمص.

  5. ياريت لو دلتنا الست الهام عن سورية الاكراد في المناطق التي تدعي كرديتها يعني شي أثر جدها الكردي في هذه المناطق

  6. يبدوا خايفه من رمي الامريكان لهم بالحاوية بعدقرار الاردوغانب طردهم من المناطق التي احتلوها بدعم الامريكان بحجة دا.عش

  7. حراميه سرقتم مقدرات البلد وعشان تشترون سلاح لمحاربه تركيا علي حساب دماأ الشعوب خونه وعملا سرقتم النفط وسرقتم الحبوب والناس مي الشرب مش ملاقياه

  8. أتمنى من القوات التي تحرس مخيم الهول إطلاق و توجيه الدواعش والداعشيات باتجاه الخونة السوريين في جيش القردوغان الطوراني حتى يذوقوا قطع الروؤس و الصلب

إغلاق