سوري يعود من البلد الأوروبي الذي أقام فيه منذ سنوات و حصل على جنسيته لينهي حياته في مسقط رأسه

قالت شبكة إخبارية محلية إن شاباً سورياً أقدم على الانتحار في دمشق، بعد يوم واحد من عودته من السويد التي يقيم فيها منذ 7 سنوات.

وذكرت شبكة “صوت العاصمة” الأبرز في تغطية أخبار المحافظة، أن الشاب قام يوم الثلاثاء (1/10) برمي نفسه من شرفة منزله (الطابق الخامس) في منطقة المزة.

ونقلت عن مصدر مقرب من عائلة الشاب (35 عاماً) الحاصل على الجنسية السويدية، أن “العائلة لم تلاحظ عليه أي علامات تشير إلى نيته الانتحار منذ عودته، إلا أنه تحدث مع شقيقته عن مصير المنتحر قبل إقدامه على رمي نفسه بقليل”.

وأشار إلى أنه “انفصل عن زوجته في السويد قبل مدة قصيرة، والتي قامت بدورها باحتضان طفلته الوحيدة البالغة من العمر عامين فقط، في حين أكدت عائلته أن قضية طلاقه لم تؤثر عليه سلباً لحد كبير، مستبعدة أن تكون هي الدافع الوحيد لفعلته”.

كما نقلت عن أصدقاء للمنتحر قولهم إنه “تعرض لمشكلة كبيرة في السويد قبل عودته دون الإفصاح عنها، ومن المرجح اتخاذه قرار الانتحار هناك، وعاد لوداع عائلته قبل تنفيذه”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. اكيد النظام السوري له يد بحادثة الانتحار
    ومثل ماالمصرين باعو السيسي بربع جنيه احنا كمان حنبيع بشار الاسد بخمس وعشرين قرش بس بتمنا نلاقي حدا يشتري

  2. بشار الاسد بيستعمل اسلوب جديد ، بدل مايقتل الناس بالصواريخ والمتفجرات بخليهم ينتحروا عن طريق التهديد والترهيب وده اقل تكلفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.