صالح مسلم يعلق على قرار ترامب و العملية العسكرية التركية .. و هذا ما قاله عن روسيا و النظام

قال الرئيس المشترك للجنة العلاقات الخارجية بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، صالح مسلم إن “قدرنا أن نتلقى الطعنات في الظهر من قبل الجميع، الحلفاء وغيرهم، ولكننا لم ولن نعول على أحد في الدفاع عنا… سندافع عن أنفسنا حتى الرمق الأخير، فلا سبيل آخر أمامنا… فالدول تحكمها المصالح، لا المبادئ، وربما اختار الجميع أن تكون مصلحتهم مع تركيا، وبالتالي فهم الآن صامتون على غزوها لمناطقنا”.

وأضاف مسلم في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية: “بالطبع الكل يقول إنه عقب سحب الولايات المتحدة قواتها من مناطقنا، وفي إطار الاستعداد لصد الهجوم التركي، يتعين علينا المسارعة بمد الجسور والتحالف مع روسيا والنظام السوري، بل والقبول بعرض إيران، خصم أميركا اللدود، بتأمين مناطقنا… أقول للجميع: إن إيران وروسيا والنظام السوري متواطئون مع تركيا… ونحن لا نتحالف مع طرف ما لمجرد خلافه أو عداوته لطرف آخر لم يلتزم بوعوده معنا… مواقفنا لا تتخذ بهذه الطريقة.”

وشدد مسلم على أنه رغم “انفتاح الأكراد على الحوار مع الجميع، بما في ذلك الأتراك، لتجنيب أهالي ومكونات مناطق الإدارة الذاتية من عرب ومسيحيين سريان وكرد أيضا، خطر الإبادة الجماعية أو العرقية، إلا أنهم لم، ولن يلجؤوا إلي أي طرف طلبا للدعم.”

وأوضح: “الدول لها مصالحها… هذا ما نعرفه. وبالتالي، نحن لا نتوقع من أحد أن يحمل السلاح أو أن يدافع عنا… و إقدام أي طرف على تقديم الدعم اللوجستي أو التسليحي لنا، سيتوقف بالدرجة الأولى على حجم المصلحة التي ستتحقق له جراء ذلك, أي لو رأت إيران أو روسيا أو النظام السوري أن لأي منهم مصلحة في التعاطي معنا ودعمنا، فسيفعلون ذلك… وهناك بالفعل مصالح عدة تجمعنا بالمنطقة، في مقدمتها الحرب على الإرهاب، ولكننا في نفس الوقت، لا نعلم ماذا عرضت عليهم تركيا مقابل دعمهم لها… في اعتقادي، وفي ظل ما يظهر الآن، هناك صفقات جماعية ومقايضات عقدت بالفعل… لقد حصل الأتراك على ضوء أخضر لعمليتهم العسكرية ضدنا من قبل تلك الدول، وإلا كيف نفسر صمت الجميع عن الغزو… كيف نفسر تحديدا صمت النظام السوري عن قبوله لاحتلال تركيا جزءً آخر جديدا من الأراضي السورية”.

وتابع القياد الكردي: “احتلت تركيا عفرين من قبل، وقامت قواتها العسكرية بمساعدة مجموعات ما يعرف بالجيش الحر بالكثير والكثير من عمليات التنكيل والظلم ضد الأهالي هناك، وقاموا بعمليات تتريك وتغيير ديمواغرفي واسع… فماذا فعل النظام السوري؟ مع الأسف، التزم الصمت، حتى شكوى واحدة للأمم المتحدة لم يقدمها حول ما حدث بعفرين من جرائم… النظام يتكلم عن السيادة السورية، فليتفضل ليدافع عن هذه السيادة معنا، ربما يريد منا أن نستسلم له بشكل كامل… ولكننا نشك كثيرا في قدرة هذا النظام على فعل أي شئ… ربما هم استسلموا لتركيا. ”

وأردف بالقول: “نعم قدراتنا العسكرية لا تقارن بقوة دولة كتركيا، ولكننا لن نستسلم، وسندافع للنهاية”.

وسخر مسلم من تبريرات الرئيس الأميركي لقرار سحب القوات الأميركية من المنطقة الحدودية لسورية مع تركيا، وحديثه عن التكلفة المادية التي تحملها الأميركان، وكيف أن الأكراد حصلوا على الأموال والأسلحة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وقال: “إذا كانت القضية تقاس بالدولار، فنحن بالتأكيد لا نعرف الثمن أو القيمة… ونترك له التقييم، فهو ضليع وماهر في تلك المسائل”.

وأضاف مسلم: “ولكننا دفعنا وقدمنا أكثر من 11 ألف شهيد من قواتنا خلال المعارك مع داعش على مدار سنوات الحرب، والسؤال هو: كم قدم ترامب من القوات الأميركية، وكم سقط من هذه القوات خلال المعارك مع التنظيم الإرهابي الذي مثل خطرا على الإنسانية وقيمها… هل قدم جنودا في سوريا مثلما قدم في أفغانستان والعراق؟ نعم زودتنا أميركا بالسلاح والمعدات ولكن كان هذا في إطار الشراكة للقضاء على داعش، أي لمصلحتها ومصلحة جميع أعضاء التحالف الدولي… فالأمر لم يكن منحة مجانية لنا”.

ورفض مسلم بشدة ما يطرحه مراقبون بشأن أن الأكراد لم يتعلموا الدرس جيدا، وأن الأميركان كانوا سيتخلون عنهم خلال هذه الأزمة لانتهاء المصلحة المشتركة بعد إعلان القضاء على داعش في منطقة الباغوز السورية في مارس الماضي .

وأوضح: “هذا ليس حكما أو قياسا صحيحا… أولا نحن لم نعتمد من البداية على توفير الأميركان الحماية لنا كمكون لنقول الآن إنهم تخلوا عنا… بالأساس عندما هددت داعش وجودنا بوضع السيوف على أعناقنا، لم نجد من يقف إلى جورانا… طلبنا المساعدة من الجميع وتحدثنا تحديدا مع الروس بهدف استخدام نفوذهم لدى النظام ليساعدنا، ولكن للأسف لم يستجب أحد لدعواتنا.”

وتابع: “كنا ندافع عن وجودنا وعن القيم الإنسانية، ومع بشائر انتصارنا على داعش في كوباني، وما رصده الأميركان من بسالتنا في التصدي له، عرضوا علينا المشاركة عبر التحالف الدولي وحققنا سويا انتصارات تاريخية ونتائج باهرة… كانت هناك مصلحة مشتركة بيننا، أما اليوم، فالأميركان، وتحديدا ترامب، قد وجدوا مصلحتهم مع تركيا.”

واختتم مسلم حديثه قائلا: “بالطبع، ترامب خالف وعود بلاده لنا بأنه لن يسحب القوات الأميركية قبل أن يتم القضاء على داعش نهائيا، ويتحقق الاستقرار للجميع عبر آلية الحل السياسي… نعم داعش انتهى كتنظيم عسكري موحد، ولكن خلاياه النائمة موجودة غربي الفرات وفي مواقع أخرى… وقد ينشط التنظيم مع تسلم تركيا لتلك المناطق… وقد توجهت أغلبية القوات الكردية التي كانت تحمى معتقلي التنظيم إلى مراكز التعبئة بفعل الاستنفار والاستعداد لصد العدوان التركي، وهو ما يشكل خطرا على الجميع، وليس علينا وحدنا… بالنسبة لنا، داعش صنيعة تركيا”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫14 تعليقات

  1. هذا لانكم في البداية تنكرتم للثورة السورية بعد أن كنتم قبل انطلاقها تتهمون الشعب السوري الحر بالجبن والخنوع للظلم وبأنكم ثرتم ضد النظام في حادثة الشغب التي حصلت بعد مباراة كرة قدم فاعتبرتموها ثورة.
    الآن تريدون الانعتاق من قدم الأمريكي لتنتعلكم اقدام الشبيحة والملالي وروسيا وتقول بأنكم تتلقوا الطعنات!!انها بسبب غبائكم الجحاشي…حاولتوا قبل سنوات الارتكاز على الروس والايرانيون وتخلوا عنكم بشكل مذل…والان تريدون العودة لهم ههههه وهل ترى أكثر غباء من إعادة نفس التجربة وتتوقع أفضل مما مضى…تريدون ان تتحالفوا مع كل الشياطين ولاتريدون أن تكونوا مع الشعب السوري والذي ضمكم عقودا كأخوة وشركاء وشعب واحد.
    مسلم أغاتي بيقول المتل السوري يلي بأيدو الله يزيدو…انتبه اغا خاذوق الروس بيوجعك اكتر من الاميركي والنظام لابيهش ولابينش لاتأمل منو شي عبد مأمور.
    عندك حلين لا تالت لهما واحد جيد وهو ان تعودوا للصفوف الشعب السوري الحر وأهداف ثورة الكرامة…او كن مستعد لخازوق تركي يودي بك وبصحبك للردى عقود أو قرون وممكن للأبد.

  2. طبعا أنت ياأبوكرش ستقاوم وستكون على الخط الأول بالجبهة.
    حاج تلاعب بدماء المراهقين والمراهقات الكرديات كمافعل قبلك أوجلان والنهاية خسارة كل شيئ.
    الأفضل التفاهم مع تركيا وأمريكا وأوربا بجعل المنطقة منطقة آمنة وبحماية تركية وتسليم أسلحتكم والأنتقال للعمل السياسي.
    المنطقة الآمنة مطلوبة حسب القانون الدولي منذ البداية.
    أفضل من تهجير 15 مليون سوري وبهم قاربت دولتان على الإنهيار لبنان والأردن فضلا عن الضغط الكبير في تركيا.
    بل أن قدوم مليون سوري لأوربا كان سبب بظهور اليمين بكل أوربا وبداية تفتت أوربا.
    على أوربا أن تعمل مع تركيا لإنشاء المنطقة الآمنة والمشاركة بالدفاع عنها وإن تم ذلك سلميا فهو مربح للأكراد أولا.
    البديل فوضى ومليون سوري جديد سيقدم لأوربا وهذا كافي لوصول اليمن المتطرف للحكم في كل أوربا وبالتالي القضاء على ديمقراطية أوربا ومكتسباتها.

    1. كلام من ذهب صديقي.
      لا يختلف حزب آبو عن بعث النافق بشيء.
      صور و خالد و قائد و طنبورة.
      و الأدهى، التنين قرود!
      مشان كم جربوع شوعي علوي تركي لازم تنحرق المنطقة؟

  3. يدعي أنه ترك السياسة و استقال و مع ذلك يظهر كل مرة من جحره بمنصب جديد و يفتح فمه بكلام أكبر منه.

  4. يبيع وطنيات بذات نهج البعث و يصرح تصريحات تشابه تصريحات البعث و هو مجرد مأجور لمن يدفع اكثر.

  5. علالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالاك.
    كان يحتمي بأمريكا وأعتقد أن أمريكا ستدافع عنهم ونسي ما فعلت أمريكا بكردستان العراق فألغت البرزاني من شرشه وصف على جنب. من أنتم لتقفوا بوجه تركيا أنتم عبارة عن معز لأمريكا استخدمتكم بـ 100 دولار شهريا عوضا عن ارسال جيشها الذي يكلف الواحد 30000 دولار شهريا على الأقل.

  6. طيب ورجينا حالك عالارض لكن يا فدان

    تانيا كنت بتمنى من الاخوة الاكراد انو ينضمو للثوار والمعارضة ووقتها بيقدرو يحققو يلي بدهم ياه ويلي نحنا بدنا ياه بس غلطو ووثقو انو لح يحققو حلمهم لحالهم ببيع وهم امريكي او روسي ونسيو انو مصالح الدول اهم من احلام بعض الشعوب

    لسا في امل لو بيتحدو الثوار اكراد وعرب قسد والحر مع بعض قبل فوات الاوان بالدخول بحرب سخيفة

  7. والله يا عملاء العثمانيين يبدو أنكم نسيت انو الاكراد هم جزء من المكون السوري أقسم بالله عيب عليكم هالحكي الفاضي يا (سوري مطالب بمنطقة آمنة و يا ابو فارس من باريس وأبو محمد من برلين). لك افتحوا عيونكم و صحو ضمايركم. و كانكم فعلا عايشين خارج الكوكب!! جابوا على سؤال واحد الدم السوري يلي انهدر مين استفاد منو؟ مين تاجر فيه؟ مين عمل المليارات من النفط السوري لما كانوا الدواعش محتلين نصف سوريا. لما تعرفوا الجواب هذاك الوقت علقوا .

  8. احلى شي راح يقاتل حتى الرمق الاخير وحتى اخر كردي وهو جالس بالمانيا ويتكلم عن الطعن بالضهر والغدر وهو الغدار الاشر ويتحدث عن احد الف شهيد من اهلنا الكرد قدمهم كقربان حتى لايسقط اي جندي امريكي في هذه الحرب يتحدث عن التهجير والقتل والكل يعلم بان النظام وهذا الحزب هم خريجي مدرسة الاتحاد السوفيتي السابق لم لسانك لعنة الله عليك وعلى امثالك والله الكرد منك ومن اخلاقكم ومن دينكم براء ليوم الدين

  9. والله انتمم يا قواد الاحزاب الكرديه انتم اكثر الناس عداءا للكرد هل عجبكم مااوصلتم اليه الناس اين يسذهب المدنيين الكردد الان وانت تعلم لم يعد لهم من محب بسبب سلوك القاده الغبي والحقير

  10. شماعة داعش التي اوجدها الأميركي والإسرائيلي والغرب من أجل تقسيم سورية والعراق وأضعافها خدمة لهم وإسرائيل و تم توظيف الفصائل الكردية المسلحة pkk وpyd الذين عاشوا في الشمال السوري فسادا وارهابا وقتل وتدمير وتهجير ديمغرافي للسكان العرب من أجل أقامة دولتهم الهلامية الظلامية الموعودة على غرار إقامة دولة إسرائيل لكي تهدد الأمن القومي السوري والتركي مكشوفين ومفضوحين

  11. للاسف بالنتيجة دوما الشعب السوري يدفع الثمن من كرد وعرب بغض النظر الكل مواطنون سوريون الجهل وعدم القراءة يقتل الناس أمريكا او روسيا همهم بيع السلاح لان السلاح يدر ارباح خيالية يخلقون الفتن بين الشعوب لكي يبيعون سلاحهم في الشرق الأوسط وهم يشترون القادة ويقولون ما يجب فعله من نشر الأفكار السامة بين الناس بحجج واهية يفعلون الحروب ويقتل الشباب والناس والدمار والفقر والكوارث والأحزان ماهو ذنب ان يقتل كردي او عربي أليس حرام والقادة يجلسون ويقبضون الملاين يا جماعة الحرب تجلب الدمار والحزن والفقر والقهر يجب على الجميع حل المشاكل بالتفاهم ليس بالقتل (اذا جارك بخير انت بخير) بلادنا أغنى لكن نحن نخربها اصحوا الاكراد وياعرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.