العثور على طالب لجوء قتل صديقته الألمانية مشنوقاً داخل زنزانته !

عثر موظفو سجن الأحداث ببلدة “شيفلرشتات”، على لاجئ أفغاني متورط في قضية قتل صديقته طعناً بالسكين، مشنوقاً في زنزانته، وفق ما أعلنت عنه إدارة السجن، الخميس.

وعرفت هذه القضية إعلامياً بقضية “ميا”، وحظيت باهتمام إعلامي وسياسي بالغ، وميا فتاة ألمانية كانت في 17 من العمر حين لقيت حتفها على يد صديقها، طالب اللجوء من أصل أفغاني، بطعنها 14 طعنة بالسكين.

وكانت محكمة الاستئناف في مدينة فلنسبورغ الألمانية قد قضت في الخامس من شباط الماضي، بالسجن المؤبد بحق الجاني بعد إدانته بتنفيذ جريمة القتل هذه، ووقعت الجريمة في آذار من العام الماضي في مسكن الضحية.

واعتبرت المحكمة آنذاك أن دوافع الجريمة لا تتمثل في “حزن” الشاب على قيام ميا بإنهاء علاقتها معه قبل شهرين، وإنما في شعوره بـ”فقدان السيطرة على صديقته”.

يشار إلى أن الجاني قدم إلى ألمانيا كلاجئ قاصر دون مرافق في عام 2015، وكان تحديد عمره على وجه الدقة مختَلفاً عليه، وافترض القضاة، استناداً إلى العديد من التقارير، أن عمره أكبر من 21 عاماً، ومن ثم فقد استخدموا القانون الجنائي للبالغين، فيما اعتبر الدفاع أن عمر المتهم أقل من 21 عاماً.

واستغلت القضية بشكل كبير من قبل مجموعات اليمين المتطرف والجهات المعادية للأجانب للتأكيد على “خطر” اللاجئين وعلى “ضرورة” إعادتهم إلى بلدانهم. (EPD – DPA – DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

    1. العمى بعيون التعميم
      أنت شو الفرق بينك و بين النازي اللي بيقول عرب مجرمين أو مسلمين مجرمين ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.