ظريف : إما أن تنعم دول الخليج جميعها بالأمن أو يُحرم منه الجميع

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مقال بصحيفة الرأي الكويتية الخميس إنه “إما أن تنعم دول الخليج جميعها بالأمن أو يُحرم منه الجميع”.

وتحمّل السعودية، التي تخوض عدة حروب بالوكالة في المنطقة مع عدوها اللدود إيران، طهران مسؤولية الهجمات على اثنتين من منشآتها النفطية في 14 سبتمبر/ أيلول، وهو اتهام تنفيه الجمهورية الإسلامية. وتقول المملكة إنها تفضل حل خلافاتها مع إيران سلميا وليس عسكريا.

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عن الهجوم على المنشأتين، لكن السعودية رفضت ذلك.

وتلقي الولايات المتحدة والسعودية كذلك على إيران بالمسؤولية عن هجمات على ست ناقلات نفط في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران، وهو ما تنفيه طهران أيضا.

وقال ظريف في مقاله إنه يمكن تحقيق الأمن للخليج عبر الحوار بين دول المنطقة، ومنها السعودية، وبدون تدخل من قوى خارجية.
(REUTERS)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. حل عنّا يا ظريف …

    ظريف بتصريحات كهذه هو يذكرني بـ ” زعران الحواري” او أولاد الشوارع الذين ما زالت ذاكرتنا مليئة بسلوكياتهم السخيفة، ففي أيام مضت كنّا نجتمع أطفالا بأحد ازق حوارينا لنلعب كرة القدم، في مجموعة متجانسة ومتفاهمة مع بعض ومكتملة العدد ومتساوية، فجأة يأتينا أحد الزعران المغترين بحالهم متأخر عن اللعب، يخطف الكرة ويبدأ يشترط علينا اما اللعب معكم الآن .. الآن وبالقوة.. او التخريب ..ومنعكم من اللعب، في الغالب كنّا نحاول معه ” بالدبلوماسية ” بداية والاقناع بأن يتمهل حتى يخرج احدنا ويدخل هو بدلا عنه، لكن دون جدوى.. بالنهاية لا يقتنع برد الكرة الا بالضرب والاهانة..

    يبدو لنا ان ايران التي يمثلها الـ ” الظريف” محمد جواد ظريف .. وبعبر عن ثقافتها بهذه التصريحات باتت أشبه ما يكون بزعران ماضيا الذي يقولون إما ان نلعب معكم او نخرب عليكم لعبكم ..

    أمام هذا لا بد لي من طرح سؤال أمام التغطرس الإيراني الواضح، لكل من براسة عقل للبعض من أبناء جلدتي العرب، اوليس نحن عرب .. يا أبناء جلدتي .. اذاً ما علاقة ايران بنا وبشؤوننا، وحتى قضايانا، ثم بالله عليكم هل كانت ايران ستظهر بهذه الوقاحة والصلافة لولا انسلاخكم عن عروبتنا وتأييدكم لها..!؟

    أخيراً للظريف … الامن أنتم من أخللتم به في هذه المنطقة، رعونتكم هي من خلقت وتخلق الازمات، حقدكم التاريخي هو من يصنع التأزيم، غياب العقلانية والحكمة في تعاملكم مع جيرانكم العرب هو الذي خرب أمن وامان المنطقة، وتصريحات مثل هذه غير مقبولة يا ظريف .. اصلح ذاتك، واحلل مشاكلك الداخلية، ومن ثم تعال لنبني علاقات سوية متوازنة تكاملية فيما بيننا، اترك مشاكلنا فنحن أولى بحلها…نحن عرب وأنتم لا علاقة لكم بها.. حل عنّا يا ظريف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.