العثور على جثمان طالبة في نهر النيل بالقاهرة بعد يومين من اختفائها

كشفت السلطات المصرية مصير الطالبة السيناوية شهد أحمد كمال أبو سلمى، الجمعة 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، والتي أعلنت أسرتها وأصدقاؤها اختفاءها، دون معرفة مصيرها.

و حسب ما نقلت صحيفة “الوطن” المصرية، قال مصدر أمني إن فريقاً من مباحث القاهرة والجيزة، بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، يكثف جهوده لكشف غموض العثور على جثة الطالبة السيناوية شهد أحمد كمال أبو سلمى، ملقاة في مياه النيل.

وقالت المصادر الأمنية للصحيفة المصرية، إن أجهزة الأمن تلقت بلاغاً من أسرة المجنيّ عليها منذ 3 أيام، أفاد باختفائها من محافظة الإسماعيلية عقب خروجها من الجامعة، موضحاً أن رجال المباحث عثروا على حقيبتها، ظهر الخميس، في نطاق محافظة الجيزة، ثم تلقت شرطة المسطحات إخطاراً بالعثور على جثة فتاة في نطاق القاهرة الكبرى، لافتة إلى أنه تبين أنها طالبة في كلية الصيدلة بجامعة قناة السويس، وهي المبلَّغ بتغيُّبها.

وتسبب غياب الطالبة السيناوية، في ظروف غامضة، دون معرفة مصيرها، في تفاعل زملائها والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، ودشنوا هاشتاغ “ادعوا لـ شهد أحمد” على موقع “تويتر”، حيث أشار عدد من رواد الموقع إلى أنَّ شهد أحمد طالبةٌ في الصف الثاني بكلية الصيدلة في جامعة السويس، ومختفية من منزلها، في ظروف غامضة.

فحسبما نشر موقع “شبابيك”، فقد اختفت الطالبة شهد أحمد، الطالبة بالفرقة الثانية بكلية الصيدلة جامعة قناة السويس، بعد مغادرتها منزل عائلتها الكائن بمدينة الإسماعيلية دون معرفة مكان اختفائها.

الطالبة اسمها بالكامل شهد أحمد كمال حسين، تبلغ من العمر 19 عاماً، من مدينة العريش، خرجت من جامعة قناة السويس ظهر الخميس، بعد انتهاء محاضراتها بالجامعة، ولم تعُد إلى منزلها حتى الآن.

وانتشرت معلومات كثيرة عن مكان اختفاء الطالبة السيناوية، لكن لم تكن هناك أدلة على ذلك؛ وهو ما دفع الأجهزة الأمنية إلى التدخُّل بناء على طلب الأسرة، للبحث عنها.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها