ألمانيا : طرد متقمص دور ” قديس ” في احتفال تقليدي ديني بسبب عنصريته ضد امرأة محجبة

في الاحتفال التقليدي المسيحي “يوم القديس مارتن”، 11 تشرين الثاني، في مدينة نيدركاسل، بولاية هيسن الألمانية، وقعت حادثة معادية للأجانب من أحد المنظمين لإحدى فاعليات الاحتفال.

وقال موقع “تاغ 24” الألماني، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن موكب مارتن في مدرسة “رايتر فيرت شوله”، في حي “رايدت”، تخلله حادثة عدم ترحيب عنصرية، والأغرب أنها وقعت من قبل متقمص شخصية اليوم الاحتفالي “زانكت مارتن” (القديس مارتن).

وقال الأخير لأم محجبة كانت في المناسبة رفقة طفلاتها الثلاث: “أنت تعلمين أن الاحتفال مسيحي، أليس كذلك؟”.

ونشرت إحدى قريبات المرأة القصة على مواقع التواصل الاجتماعي، لأن المتواجدين في الاحتفال لم تبدر منهم أية ردة فعل على الحادثة.

وكتبت القريبة في منشور على “فيسبوك”: “كانت بنات أختي الصغيرات الثلاث خائفات للغاية ولم يردن البقاء هناك”.

وأثار منشور القريبة موجةً من الغضب والنقاش في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتحدثت القريبة أيضًا في منشورها عن “العدوانية والصوت البغيض” لـ”القديس مارتن”، حيث كتبت: “إنه لأمر محزن أن يتحدث الجميع عن الاندماج، لكن عندما يندمج شخص لديه أصل أجنبي، يجب عليه أن يستمع إلى شيء من قبيل (الأطفال المسيحيون فقط مرحب بهم في هذه الاحتفالات)”.

وفي الوقت نفسه، كان ينبغي أن يكون هناك اعتذارات علنية من قبل منظمي احتفال “يوم مارتن” في حي رايدت، ووفقاً لمدرسة “رايتر فيرت شوله” التي نظمت موكب الاحتفال، فإن الرجل الذي لعب دور “القديس مارتن” لن يشارك في قيادة الموكب مرةً أخرى.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. يعني بتحبوا تعملوا من الحبة قبة ..
    انا سوري أب عن جد عن جد عن جد ..مسيحي ابن البلد ..وبحب البلد.. من مدينة حلب .. مرة كنت مع مرتي عم نعبر الحديقة العامة .. قامت اجت بنت صغيرة شدة طرف شعر مرتي وهربت.. لما طلعت شفت الصغيرة عم تهرب لعائلة مكونة من كذا مرا وبنت محجبات و رجل كانوا عم طلعوا علينا .. اعتقدة انه الموضوع موضوع ولدنة بنت شقية ..فما اهتميت..بس لما تكررت الحادثة بغير وقت .. عرفت انه الموضوع مو موضوع ولدنة .. عرفت انه الكبار هنن يلي عم يرسلوا بناتهم لحتى يزعجونا ..
    هذا ما اسمه عنصرية ضد ابناء البلد مو ضد اجانب عايشين على الاعانات

    1. لك يا زلمة جملة ” عايشين على الإعانات ” التي كتبتها تكشف أنك عنصري أكثر من البيغيدا ذاتها.
      شو عرفك أنهم عايشين على الإعانات ؟ و حتى لو كانوا عايشين عليها فهم مو عايشين من كيسك.
      ثانياً الموقف اللي حكيت عليه أنا تعرضت له عدة مرات و أنا مسلم و السبب فيه حيونة الأهل و أولادهم و ليس العنصرية.
      بحلب لو بدها تمشي العنصرية كانت مشت على الأرمن و الشركس لكن الواقع – و أنت تعرف ذلك أكثر مني – هو العكس , الشباب عنصريين علينا مع الاحترام للطيبين منهم.

  2. هل يسمح المسلمون للمسيحي بدخول المسجد النبوي او مكه؟
    هل يسمح المسلمون لأي متبع لدين آخر لحضور صلاة الجمعه؟

    1. و هل كان يسمح المسيحيون قبل النهضة العلمية بأوربا بدخول كنائسهم من أتباع مذهب مسيحي آخر ؟
      أنت عم تقارن بين شعب متقدم علمياً و فكرياً و بين مساكين محاطين بالدكتاتورية السياسية و الدينية من دخولهم للمرحاض حتى ركوبهم الطائرة.
      أنا مسلم و ما عندي مشكلة أنو مسيحي يدخل على المسجد و يحضر معي صلاة الجمعة .. بس بدي تروق لي حالك شوي منشان نعمم هيك فكرة مستقبلاً و نوصل لهيك مجتمع , و بلاها هالأفكار السودا

    2. على المسيحي ان يبتعد و ان لا يدخل الاماكن التي تعلم و تحرض على قتل غير المسلمين لانها اماكن شيطانيه لان الشيطان بحب القتل

    3. المساجد والجوامع اسمها بيوت الله وبيت الله مفتوح للجميع من يستطيع ويتجرء على طرد ضيوف الرحمن
      إلا اعداء الله ورسله
      المسلم من سلم الناس من يده ولسانه
      الإسلام افعال وليس أقوال

  3. رد على النصارى المتنطعين
    لم نسمع أبداً بأن محجبات يمكن أن يرسلوا بناتهم لشد شعر سافرة لأن كثيراً من المسلمات الآن سافرات ولا أحد يضايقهن. أما المحجبات فهن المعنيات بالمضايقات.
    هل يسمح للنصارى أو غير المسلمين بحضور صلاة الجمعة بالتأكيد يسمح لهم. ولكن هل يسمح لهم بدخول المسجد الحرام أو المسجد النبوي فهذا ممنوع عليهم هذان المسجدان للعبادة وليس للسياحة

إغلاق