ترامب يسخر من التحقيقات الهادفة لعزله و يعتبرها مثل ” مطاردة الساحرات ” !

دعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأربعاء، إلى إنهاء جلسات الاستماع في الكونغرس ضمن التحقيقات الهادفة إلى عزله، ووصفها ساخراً بأنها “مطاردة ساحرات.. وتسيء للبلاد”.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات لترامب على “تويتر”، تعليقا على إفادة السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي، غوردون سوندلاند، أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، ضمن هذه التحقيقات.

وقال ترامب إن “تحقيق اصطياد الساحرات انتهى الآن! يسأل السفير سوندلاند الرئيس الأمريكي (أنا): “ماذا تريد من أوكرانيا؟ ما زلت أسمع كل هذه الأفكار والنظريات المختلفة. ماذا تريد؟ لقد كانت محادثة سريعة للغاية. لم يكن في مزاج جيد”.

وأضاف: “قال (الرئيس) فقط… أنا لا أريد شيئاً! أنا لا أريد شيئاً! أنا لا أريد مقايضة! أخبر الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي أن يفعل الصواب!”.

وتابع: “لاحقًا، قال السفير سوندلاند إنني أخبرته: حسنًا، هيا قل الحقيقة! يجب أن تنتهي مطاردة الساحرات هذه الآن. هذا سيء للغاية لبلدنا”.

و”مطاردة الساحرات” هي عملية بحث واضطهاد الأشخاص جرت بأوروبا في العصور الوسطى وأوائل العصر الحديث، حيث استهدفت الكنيسة الكاثوليكية بداية ثم البروتستانية، من يشتبه بكونهم يمارسون السحر أو الشعوذة.

وقال سوندلاند، في وقت سابق الأربعاء، إن “الرئيس دونالد ترامب سعى إلى استخدام نفوذه لتحقيق مصالح سياسية شخصية”.

وأضاف أن ترامب “أعد مخططًا للضغط على أوكرانيا لفتح تحقيق يتعلق بخصمه السياسي جو بايدن”.

وبايدن، نائب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، هو المرشح الديمقراطي الأوفر حظا لمواجهة الجمهوري ترامب، في انتخابات الرئاسة العام المقبل.

وتابع: “نحن نتبع أوامر الرئيس”، مضيفًا أن ترامب “قاد حملة ضغط على أوكرانيا، بمشاركة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبو، ونائب الرئيس، مايك بنس”.

وأوضح أنه “كانت هناك مقايضة واضحة على جعل المساعدات العسكرية لأوكرانيا مرهونة بقيام الرئيس فولوديمير زيلينسكي بفتح تحقيق بشأن بايدن”.

ويقول الديمقراطيون إن ترامب ضغط على زيلينسكي مرارا لفتح تحقيق حول أنباء عن أن بايدن، حين كان نائبا لأوباما، هدد بوقف المساعدات الأمريكية لكييف، إذا لم تتم إقالة أحد مسؤولي الإدعاء؛ لأنه كان يحقق في قضية تخص شركة غاز على صلة بنجل بايدن.

وفي محادثة هاتفية، جرت في 25 يوليو/ تموز الماضي ونشر البيت الأبيض محضرها، طلب ترامب من زيلينسكي “التدقيق” بشأن بايدن ونجله هانتر.

وترامب هو ثالث رئيس أمريكي يُستهدف بإجراءات عزل، ولم تتم إقالة أي رئيس من قبل بموجب هذه الإجراءات. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. الجمهورين والديمقراطين كلهم عبارة عن كلاب عند اليهود والامريكين كلهم يعبدون اليهود مقابل قليل من المال يلقونه اليهم بطريقة القتل او السرقة فلا يهمهم المصدر المهم هو المال ان يأخذوه وكل الخلاف غلى الرئاسة هو من اجل السرقة والامريكين كلهم يعلمون ذلك ويجهرون به ولكن الاعلام العالمي والعربي يحرفه بأوامر من اليهود من اجل الاغبياء في كل العالم من اجل ابقاء عقولهم مغلقة وغافلة

إغلاق