استجوب عشرات الآلاف و بينهم سوريون .. زيادة عدد الأجانب الذين فقدوا الاعتراف بهم كلاجئين في ألمانيا و وزارة الداخلية تكشف السبب

كشفت وزارة الداخلية الألمانية عن زيادة عدد الأجانب الذين فقدوا الاعتراف بهم كلاجئين في ألمانيا إلى أكثر من الضعف منذ إدخال الإلزام بالمشاركة في فحص وضعية الحماية للاجئين الحاصلين عليها نهاية العام الماضي.

وأوضحت الوزارة أن النسبة وصلت خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري إلى 2.8% من إجمالي اللاجئين المعترف بهم ، مقارنةً بـ 1.2% في عام 2018.

ومنذ تطبيق إلزام المشاركة في عملية فحص وضعية الحماية في 12 كانون الأول عام 2018، استدعت الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين عشرات الآلاف من اللاجئين المعترف بهم، معظمهم من السوريين والأريتيريين، من أجل إجراء استجواب شخصي لهم.

وذكرت مصادر من وزارة الداخلية الألمانية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن الهيئة الاتحادية لشؤون اللاجئين أرسلت وحدها في النصف الأول من هذا العام نحو 49100 استدعاء لإجراء هذا الاستجواب، وقد تم استجواب إجمالي 28222 لاجئ خلال هذه الفترة.

وفي نهاية شهر تشرين الأول، ارتفع عدد دعوات مراجعة طلبات اللجوء إلى أكثر من 91 ألف دعوة.

ونظراً لحدوث الاستدعاء والاستجواب على فترات زمنية متباعدة، لم يمكن استقراء عدد الأجانب الذين انتهكوا الإلزام بالمشاركة، ولم يتم تسجيل ذلك إحصائياً لدى هيئة شؤون اللاجئين، بحسب الوزارة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. ومعظمهم كان شغال بالخليج أو شايفين الحرب على التلفزيون أو شبيحة للأسد وبعدين قالوا فرصة أجت والله جابها أوربا يلي كنا نحلم فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق