ألمانيا : ولاية تعفي كفلاء السوريين من سداد التزاماتهم المالية جزئياً

قررت حكومة ولاية برلين إعفاء كفلاء اللاجئين من جزء من التزاماتهم المالية.

وقال موقع “تاغ 24” الألماني، الخميس، بحسب ما ترجم عكس السير، إن وزيرة الشؤون الاجتماعية في ولاية برلين، إلكه برايتنباخ (من حزب اليسار – دي لينكه)، ذكرت، الخميس، أن القرار الجديد يقضي بعدم إلزام كفلاء اللاجئين بتعويض الدولة عن تكاليف السكن والتدفئة الخاصة بمكفوليهم، وكذلك تكاليف الخدمات الأخرى مثل التعليم.

ولا يشمل القرار الجديد نفقات معونات البطالة، التي تمنح للمكفولين من اللاجئين، فهي تدفع من قبل الحكومة الفيدرالية وليس من قبل حكومة ولاية برلين.

جدير بالذكر أنه في أوج أزمة اللاجئين، كفل الآلاف من الأشخاص في ألمانيا سوريين على وجه الخصوص، من أجل تأمين لجوء سريع وآمن لهم، بعيداً عن بلدهم الذي طحنته الحرب الأهلية.

وتقضي الكفالة، إلزام الكفلاء بتحمل النفقات المعيشية لمكفوليهم، وفي كثير من الأحيان، يعتقد الكفلاء أن هذا الالتزام لن يسري إلا لفترة قصيرة حتى تتولى الإدارات الألمانية مهمة نفقات مكفوليهم، لكن المحكمة الإدارية الاتحادية قضت في عام 2017 أن تعهد الالتزام يستمر بغض النظر عن حصول اللاجئين على تصريح الإقامة، ما أدى إلى دخول الكثير من الكفلاء في طوارئ مالية.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية في ولاية برلين، إلكه برايتنباخ، وهي التي كفلت بنفسها امرأةً سوريةً بهذه الطريقة: “نأمل أن يتنفس بعض المواطنين الصعداء قبل عيد الميلاد”.

وأضافت برايتنباخ أن التوجيه الصادر من وكالة التوظيف الفيدرالية، في آذار الماضي، والذي ينص على أنه يمكن إعفاء الضامنين من التزاماتهم في الحالات الفردية، لم يعد كافياً.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق