فيلمان سوريان يتنافسان على أوسكار ” أفضل فيلم وثائقي “

تمكن فيلمان سوريان من الوصول إلى القائمة النهائية لجوائز الاوسكار، والتنافس على أوسكار “أفضل فيلم وثائقي”.

وأعلنت، الاثنين، أسماء الأفلام والممثلين المرشحين للمنافسة في الدورة 92، في العاشر من شباط المقبل.

وفي تصنيف “أفضل فيلم وثائقي رشح فلما “من أجل سما” لوعد الخطيب، و “الكهف” لفراس فياض، لأوسكار أفضل فيلم وثائقي.

ويتحدث فيلم الخطيب عن تجربتها ومشاهداتها وتوثيقها لما يحصل في حلب المحاصرة وعن إنجابها لطفلتها ومعاناتها من ظروف القصف والحصار ومن ثم التهجير، ويقدم ملخصاً مميزاً لأسباب وبدايات الثورة السورية وكيفية قمع النظام للسوريين.

أما فيلم فياض فيسلط الضوء على حياة طبيبة سورية تعمل في مستشفى تحت الأرض في الغوطة الشرقية.

والعام الماضي، كان ضمن الأسماء الخمسة المنافسة على الأوسكار الفيلم السوري الذي أثار جدلاً كبيراً “عن الآباء والأبناء” لطلال ديركي، وذهبت الجائزة بالنهاية للفيلم الأمريكي “فري سولو”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق