تعرف على ذكر السلحفاة ” الخارق ” الذي أنقذ فصيلته من الانقراض

يُعاد إطلاق “دييغو”، وهو ذكر سلحفاة عملاقة ساهم في إنقاذ فصيلته من الانقراض، إلى الحياة البرية بجزيرته الأصلية في أرخبيل غالاباغوس في جمهورية الإكوادور.

وكان قد تم انتقاء “دييغو” و 13 مرشحا آخرين للانضمام لبرنامج علمي انطلق في الستينيات بهدف تشجيع عملية التكاثر لهذا النوع من السلاحف العملاقة.

وقد أتم البرنامج أهدافه ووصل لنهايته حيث حقق نجاحا بإنجاب ما يربو على 2000 وليد.

وبحسب ما ذكرت “هيئة الإذاعة البريطانية”، كان “دييغو” صاحب الفضل الأكبر في تحقيق هذه النتيجة حيث أنه ووفقا للتقديرات يعتبر والد نحو 40% على الأقل من السلاحف التي وُضعت ( نحو 800 من المواليد من نسل دييغو).

وقد وصل عمر “دييغو”، صاحب القدرة الجنسية العالية؛ إلى 100 عام، وفق ما أعلنت حديقة غالاباغوس الوطنية والتي تعتقد أنه غادر الجزيرة قبل 80 عامًا من أجل “رحلة العمل” التي أتمها على أكمل وجه.

ومنذ حوالي 50 عامًا ، كان هناك ذكران فقط و 12 أنثى من فصيلة “دييغو” على قيد الحياة في موطنه الأصلي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق