مستشار الرئيس التركي يعلق على صورة زعم ناشروها أنها ” تقبيل أردوغان يد ملك الماسونية ” !

علق ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي، على صورة أشعلت مواقع للتواصل الاجتماعي، لإظهارها رجب طيب أردوغان وهو يقبل يد شخص وصف بأنه “أبو الماسونية” أو “ملك الماسونية”.

وكتب أقطاي في تغريدة له ردا على ادعاء بعض رواد “تويتر” أن الرجل الذي يقبل أردوغان يده هو أحد ممثلي عائلة روتشيلد اليهودية المتنفذة، أو حسب آخرين، ريتشارد سيده، في إشارة ربما إلى عالم الفيزياء الأمريكي الذي اشتهر بإعلانه في نهاية القرن الماضي عن عزمه الإقدام على الاستنساخ البشري: “هذا عار، ما ورد بحق رئيسنا الذي يقبل يد الأستاذ المرحوم خليل إينالجك… “الخليفة أردوغان يقبل يد روتشيلد أبو الماسونية العالمية”… لا يمكن حتى تصور مدى عمق القاع الذي يسقط فيه الناس عند التلاعب بعقولهم”.

وأشار بعض المغردين إلى أن الرجل في الصورة، التي تعود للعام 2009، هو فعلا مؤرخ تركي معروف كان قد درّس أردوغان في السابق ويدعى خليل إبراهيم إينالجك.

ويعد إينالجك، الذي توفي سنة 2016 عن عمر ناهز 100 عام، من أبرز المتخصصين في التاريخ العثماني على نطاق العالم، وحاز على جائزة الملك فيصل العالمية قسم الدراسات الإسلامية عام 2011. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. هاد مو أردوغان أنا متأكد ,أردوغان ما بيبوس أيد حدا ,اختصاصو بس بوس ولحس الصرامي…ههههههههههههههههه

  2. الله يرحمه حاول اعادة احياء ما فقدناه منذ مئة عام كرامتنا و وحدتنا و شرعنا و خليفتنا و من بعده لم نرى سوى الذل و الهوان و الضلالة و التشرد و الحكومات المجرمة الحقيرة.

  3. يكاد عبيد آل سعود وأدوات عيال زايد ورقاصات السيسي يموتون غيظاً وهم يرون أحابيلهم تلتف على رقابهم وأكاذيبهم ومؤمراتهم لا تزيد الناس إلا حباً بمن يعادون.. ولذلك نراهم يلطمون يميناً ويساراً ويبدعون في التلفيق والتحريف والتهريج.. (وأما الزبد قيذهب جفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)

إغلاق