تعلم وحده عبر الإنترنت .. ألمانيا : صحيفة تسلط الضوء على شاب سوري و تصفه بـ ” مثال الاندماج الناجح “

سلطت صحيفة “فرانكفورتر روندشاو” الألمانية الضوء على يعيش شاب سوري يبلغ من العمر 28 عامًا في مدينة باد هومبورغ، وسط غربي ألمانيا، ووصفته بأنه مثال للاندماج الناجح.

وقالت الصحيفة، الأحد، بحسب ما ترجم عكس السير، إن خالد الحمور لم يُسمح له بحضور دورة اللغة عند وصوله ألمانيا بسبب العقبات البيروقراطية، لكنه لم ييأس وبدأ على الفور في تعليم نفسه اللغة عبر الإنترنت، كما حصل على دعم من امرأة درست اللغة الألمانية معه.

ويتدرب خالد اليوم كمساعد لإدارة المكاتب في شركة “فريزينيوس”، وهي “شركة عظيمة”، كما يقول.

وفي سوريا، كان قد خالد درس المحاسبة، وكان يدرس المحاماة أيضاً من خلال التعلم عن بعد، وأضاف: “إذا كان لديك الدافع، يمكنك تعلم كل شيء”.

وذكرت الصحيفة أن خالد اضطر للهرب من وطنه بسبب الحرب الدائرة، وقد هرب عبر تركيا بقارب ممتلىء باللاجئين ثم وصل إلى اليونان مروراً بالنمسا إلى أن وصل إلى مدينة باد هومبورغ في عام 2015.

وما زال والداه واثنان من أشقائه الأربعة يعيشون في دمشق، ولم يرهم خالد منذ فراره، لكنه على تواصل معهم.

وذكر خالد أن الحياة في سوريا مكلفة هناك ولا يوجد للإنسان فيها كرامة، مضيفاً أنه لا يريد العودة، حتى لو ساد السلام في سوريا، وختم بقوله: “أشعر أنني بحالة جيدة هنا وبدأت حياتي هنا”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق