إدلب .. أمريكا تعرض على تركيا المساعدة و تهدد روسيا و بشار الأسد بعقوبات جديدة

عرضت الولايات المتحدة، الأربعاء، تقديم المساعدة لتركيا وأثارت من جهة ثانية تهديدات بفرض عقوبات في محاولة منها لدفع النظام السوري وحليفته روسيا إلى إنهاء الهجوم في محافظة إدلب.

وقال الموفد الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري إنه “قلق جدا جدا” إزاء “النزاع الخطير للغاية” في محافظة إدلب.

وقال لصحافيين: “نحن ندرس فرض عقوبات جديدة”، من دون أن يحدد الجهات التي ستكون مستهدفة لكنه لمح إلى انها قد تكون في سوريا.

وبحسب جيفري فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتمتع، بموجب مرسوم رئاسي اعتُمد العام الماضي، بسلطة فرض عقوبات على “الأشخاص الذين لا يدعمون العملية السياسية، وبخاصة وقف إطلاق النار”.

وقال جيفري: “لذلك نحن ننظر في ما يمكننا القيام به حيال ذلك. ونحن نسأل الأتراك كيف يمكننا مساعدتهم”.

وأعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء تأييدها لتركيا، حليفتها في حلف شمال الأطلسي، في ردها على القصف المدفعي السوري لمواقع تركية في شمال غرب سوريا.

ووصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو القصف السوري لمواقع تركية في محافظة ادلب بأنه “تصعيد خطير” وقال إن المسؤولين الأمريكيين “يدعمون بشكل تام اعمال الدفاع عن النفس المبررة” التي قامت بها تركيا ردا على القصف. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. لا تثقوا و لا تصدقوا الامريكيين فهم أول من يخون العهد و يبيعون نسائهم لأجل مصلحتهم.

    1. والله الامريكيين بينوثق فيهم اكتر من الارهابيين الروس
      امريكا دولة ديموقراطية تحكمها مؤسسات وقانون مو دولة فاشلة متل روسيا يحكمها مافيا ارهابية

إغلاق