دويتشه فيله : ” وصل لاجئاً فقد كل شيء في سوريا و اليوم يملك بيتاً و عملاً و يجد في ألمانيا مستقبلاً لأولاده ” ( فيديو )

دويتشه فيله : ” وصل لاجئاً فقد كل شيء في سوريا و اليوم يملك بيتاً و عملاً و يجد في ألمانيا مستقبلاً لأولاده ” ( فيديو )

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. عندما قرأت الخبر كان عدد الاعجابات 5 وكنت انا السادس و عدد الذين لم يعجبهم الخبر 4 ولا اعلم ما هو السبب. هذا الانسان قام بعمل كل ما يتوجب عليه عمله للإندماج وعدم الاعتماد على مساعدات الحكومة و تقديم صورة جميلة عن الانسان السوري.
    لكن يبدو ان البعض لا يعجبهم مثل هذه الشخصيات لانها تعريهم و تفضحهم و تكشف كذبهم على الالمان و على الحكومة الالمانية. فهذا الانسان قطع مراحل عديدة وعانى الامرين للوصول لما هو فيه و لكن مرتادي الحانات و شاربي الخمور وتجار المخدرات و القوادون ممن يعملون بالاسود و الاسم الرسمي “لاجئين” العالة على حساب دافع الضرائب الالماني بالطبع لا يعجبهم هكذا شخصيات.

    1. الله يابن منطقتي عفرين يافنان
      تعرف أنا العفرينية فخورة بك لأبواب للسما يا مصطفى هلأ
      نعم نحنا أهل عفرين أعزاز نفس ومابنحب نمد إيدنا لكائن من كان تحت أي ظرف أو مسمى
      كمان نحنا متلك يابن بلدي
      من أربع سنوات بألمانيا
      لحد الآن عملت كورس لغة B2 وكورس رعاية المسنين وأعمل من سنة ونصف في دور رعاية المسنين
      وأكمل أيضا بجانب الأمومة والعمل مجددا كورس C1
      وزوجي يعمل وكل ولد من أولادي يدرس آوسبيلدونغ خاص به
      وما صدقت إيما أستقبل عن الجوب سنتر
      ومن سنتين نحنا مستقلين مئة في المئة

      تعبنا كثيرا نعم
      لكن نحنا مرتاحين الآن ومحط إحترام ودهشة الجميع
      لأننا في فترة قياسية إندمجنا
      أحييك مصطفى علو ولك إحترامي
      الحرب كسرنا نعم كسوريين
      لكن مستحيل يكسر فينا الكرامة
      العمل هو الكرامة

    2. كون الخبر عن لاجى كردي ما عجب البعض صديقي. عبث ما في امل.
      رح نضل جهلا و نكره بعض
      عكل حال شكرا ع تعليقك كردي كنت او عربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق