تطورات حلب و إدلب : ميليشيات بشار الأسد تواصل تقدمها و تسيطر على واحدة من أهم القواعد العسكرية ..و الأرتال التركية تواصل التدفق ( فيديو )

واصلت ميليشيات بشار الأسد تقدمها، وسيطرت على مناطق جديدة في ريف حلب الغربي، مع استمرار القصف الجوي الروسي، وتداول ناشطين أنباء عن عودة الطيران النظامي المروحي للتحليق بعد غيابه إثر إسقاط طائرة في إدلب قبل أيام.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة، إن “قوات النظام تواصل تقدمها بريف حلب الغربي حيث سيطرت على الفوج 46 الذي كانت تتمركز فيه القوات التركية أمس الأول، وأمس انسحبت منه على ما يبدو هناك اتفاقيات وكلام إعلامي وكذب على الشعب السوري من قبل تركيا”.

وأضاف رامي عبد الرحمن: “المدنيين يببتون بالعراء، هناك مأساة للمدنيين الذين لا يجدون مأوى يأويهم من قصف الروس والنظام والأحوال الجوية السيئة”.

وأكمل: “هؤلاء أصبحوا أرقام للتجارة من قبل منظمات دولية ورجب طيب أردوغان الضامن لعملية آستانة والذي لم يضمن حماية المدنيين بينما روسيا ضمنت تقدم نظام بشار الأسد وسيطرته على مناطق جغرافية واسعة واستعادته السيطرة على اتستراد دمشق – حلب الدولي على حساب تهجير مليون مدني سوري منذ شهر ديسمبر الفائت وحتى الحظة”.

وكانت قوات النظام سيطرت على أورم الصغرى وريف المهندسين الثاني ومنطقة دوار الصومعة، إلى جانب الفوج 46، لتصبح بذلك على بعد نحو 3 كيلومتر من مدينة الأتارب.

وتشهد مدينة الأتارب عمليات قصف جوي وبري هستيري عبر مئات الغارات الروسية والقذائف الصاروخية والمدفعية منذ ما بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة.

وبذلك تكون قوات النظام قد بسطت سيطرتها خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على 74 منطقة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، وهي: (خان طومان ومستودعات خان طومان والخالدية ورجم وتلول حزمر وخربة خرص وتل الزيتون والراشدين الخامسة ومعراتا وزمار وجزرايا وعثمانية كبيرة وطلافح وتل تباريز ومحارم وخواري والقلعجية وخلصة وزيتان وبرنة والحوير وأباد وإعجاز والشيخ أحمد وتل كراتين ومزرعة الظاهرية والعاصرية ومكحلة ورسم الورد وأم عتبة وجب الكاس ورسم العيس ورسم صهريج وبانص والعيس وتل العيس والكسيبية والبوابية والطلحية وتل حدية والايكاردا والصالحية والبرقوم وكماري والزربة والكلارية وكفرحلب والقناطر وخربة جزرايا وميزناز والراشدين الرابعة وحي زيد وأبو شليم وتل كليرية وخان العسل وأربيخ وعرادة والشيخ علي وأرناز والمغير وريف المهندسين الأول وكفر جوم وزهرة المدائن والشاميكو وريف المهندسين الثاني ومنطقة دوار الصومعة وأورم الصغرى والفوج 46)، ومواقع ونقاط وقرى أخرى في المنطقة.

وبالتزامن، واصلت تركيا استقدام أرتال عسكرية إلى سوريا، حيث دخل رتل مؤلف من نحو 100 شاحنة وآلية عسكرية بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة عبر معبر كفرلوسين الحدودي.

وكانت قوات تركية تمركزت أمس على إحدى التلال الواقعة شرق مدينة معرة مصرين شمال شرق مدينة إدلب، حيث انتشرت مصفحات وحاملات جند، كما انتشرت القوات التركية يوم أمس أيضاً في بلدة الجينة بريف حلب الغربي.

وخلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر شباط الجاري وحتى الآن، وصلت أكثر من 1900 شاحنة وآلية عسكرية تركية إلى الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات وكبائن حراسة متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 6500 جندي تركي، بحسب المرصد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق