الأمن المصري يطيح بعصابة تتاجر بالأعضاء البشرية عبر ” فيسبوك “

ضبطت أجهزة الأمن في مصر، الثلاثاء، عصابة متخصصة في ارتكاب جرائم تسهيل بيع وشراء الأعضاء البشرية بمقابل مادي، مستخدمة وسائل التواصل الاجتماعي في الدعاية لجريمته.

وتعود التفاصيل، إلى وصول معلومات وتحريات إلى إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، بقيام 3 أشخاص مصريين بتكوين جماعة إجرامية منظمة، تخصصت في الاتجار بالبشر ”الأعضاء البشرية“.

وبينت التحريات، أن أحد المتهمين أنشأ حسابا على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، يعمل على الاستقطاب والتواصل مع المرضى راغبي نقل الكلى إليهم، وكذا بعض راغبي بيع ”عضو الكلى“ مقابل مبلغ مالي وقدره 30 ألف جنيه لكل حالة بيع، مستغلا حاجتهم للمال.

وطبقاً لما اوردت شبكة “إرم نيوز”، نوهت التحريات إلى أنه عقب القبض عليهم، عثر بحوزتهم على 4 هواتف محمولة ومبلغ مالي، وبمواجهتهم اعترفوا بقيامهم بالتوسط في بيع الأعضاء البشرية، ”عضو الكلى“، للعديد من الحالات.

وتوصلت الأجهزة الأمنية إلى إحدى ضحايا عصابة الاتجار بأعضاء البشر، الذي أجرى نقل عضو الكلى باستغلال أعضاء الجماعة الإجرامية مقابل مبلغ 30 ألف جنيه، وأن المبلغ المضبوط من ضمن متحصلات جرائمهم الآثمة، وأن الهواتف المضبوطة من الأدوات المستخدمة في تسهيل ونقل وبيع الأعضاء البشرية.

وتمكنت أجهزة الأمن أيضا من التوصل إلى مقطع فيديو يوثق واقعة البيع بأحد المستشفيات في الإسكندرية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، فيما يجري الآن تكثيف الجهود لتحديد وضبط معاونيهم، من معامل تحاليل وأطباء وتحديد باقي الحالات بالاستعلام من الجهات المعنية والمستشفيات التي تم التعامل معها.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق