إعادة المئات من الألمان و الأوروبيين الذين تقطعت بهم السبل بالهند إلى ألمانيا

على الرغم من حظر التجوال في جميع أنحاء الهند، غادر 510 سائحين ألمان وأوروبيين آخرين تقطعت بهم السبل في الهند العاصمة الهندية نيودلهي متوجهين إلى ألمانيا.

وأعلنت السفارة الألمانية في الهند على حسابها على تويتر صباح الخميس أن طائرة تابعة لشركة الطيران الألمانية العملاقة “لوفتهانزا” غادرت نيودلهي متوجهةً إلى مدينة فرانكفورت غربي ألمانيا.

وكانت هذه الطائرة إحدى الطائرات القلائل التي غادرت مطار نيودلهي ليلاً.

وقال شتفان كاربنسكي الذي أقلته الطائرة مع زوجته، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المطار كان خالياً تماماً تقريباً، وأوضح أن موظفي السفارة طلبوا من الركاب المغادرة بأقنعة الوجه والحفاظ على مسافة تفرق بين بعضهم البعض وكذلك عن أفراد طاقم الطائرة، مضيفا أن موظفي السفارة كانوا يرتدون بذلات واقية وقفازات أيدي وأقنعة وجه.

وأوضح كاربنسكي أنه وزوجته كانا في ولاية بنجاب الهندية على الحدود مع باكستان، لافتاً إلى أنه لم يستطع عبور عدة نقاط فحص وصولًا إلى المطار في بنجاب إلا من خلال تصريح المرور من السفارة وبعد نقاشات طويلة مع أفراد الشرطة، وأوضح أنه استطاع من هناك أن يلحق بإحدى الطائرات الأخيرة إلى العاصمة الهندية قبل إلغاء الرحلات الجوية.

يشار إلى أنه يسري حظر تجوال صارم بالهند التي يبلغ عدد سكانها 3و1 مليار نسمة لمدة ثلاثة أسابيع، وليس مسموحاً بالخروج إلا للتبضع أو للقيام بأمور أخرى مهمة.

وبعد رحلة العودة الأولى هذه من الهند في ظل أزمة انتشار وباء كورونا، من المقرر نقل نحو 500 سائح آخرون إلى ألمانيا.

وقال السفير الألماني في الهند فالتر ليندنر في رسالة عبر الفيديو إن السفارة الألمانية في نيودلهي تعتزم مساعدة عالقين آخرين، ولكن ذلك لن يكون سهلاً، وتابع قائلاً: “سنقوم بكل ما يمكن فعله إنسانياً، تماماً مثلما حدث في الأيام الماضية، من أجل إعادة أكبر عدد ممكن إلى موطنهم”. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق