الرئيس الألماني عن أزمة كورونا : التضامن حالياً أمر مهم وجودياً

في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) على مستوى العالم، دعا الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير المواطنين والمجتمع الدولي للتضامن واصفاً إياه بأنه أمر مهم وجودياً حالياً.

وفي رسالة فيديو مصورة تم بثها الخميس، أشاد شتاينماير في الوقت ذاته بـ”البطلات والأبطال في أزمة فيروس كورونا” مثل الأطباء والممرضين والعاملين بمتاجر السوبر ماركت وأي أشخاص يساعدون غيرهم.

وأكد الرئيس الألماني أن الوصية الكبرى للوقت الحالي هي “حفظ مسافة” مع الآخرين، وأوضح أن ذلك يعني الاستغناء، موضحاً أنه يجب الاستغناء عن رؤية الآباء والأجداد والالتقاء بالأصدقاء وتناول الطعام أو الاحتفال معهم، أو حتى الخروج معهم في الشمس فقط بعد أيام الشتاء الطويلة، وقال: “الاستغناء عن هذه الأشياء يعد صعباً بالنسبة لنا جميعاً، وبالنسبة لي أيضاً، ولكن الاستغناء سيعوق أننا نفقد من نحب للأبد”.

وأشار شتاينماير إلى أن الغالبية العظمى من الناس فهمت ذلك وتتصرف بناء عليه، وتابع قائلاً: “إننا نلمس سوياً أن وقوفنا لأجل بعضنا البعض وتضامننا يعد حالياً أمراً مهماً وجودياً”، وأوضح أن التضامن يعني حالياً أن يتم مساندة من تأثروا بشدة من عواقب الوباء.

وأضاف أن التضامن يعني أيضاً أنه يجب تجاوز أيضا السياج الحدودي، وقال إنه أمر جيد أن مستشفيات بألمانيا تعالح حالياً مرضى من إيطاليا وفرنسا، وأعرب عن أمله في مزيد من هذا التضامن الملموس في الروح الأوروبية، وقال: “لا، الفيروس ليس له جنسية، والمعاناة لا تتوقف عند الحدود”.

وأوضح الرئيس الألماني أن باحثات وباحثون يتشابكون حالياً على مستوى العالم من أجل تطوير لقاج وعلاجات واستراتيجات مضادة، وأكد أن المستقبل لا يكمن حالياً في العزلة عن بعضنا البعض ولكن في تقاسم المعرفة.

وتابع شتاينماير، قائلاً: “بهذه الطريقة يمكن أن ينتج من المعاناة المشتركة مستقبل مشترك أيضاً، أي أننا نتعلم من بعضنا البعض، دعونا نجمع كل المعرفة والخبرة والإبداع والطاقة في جميع أنحاء العالم!، هذه مناشدتي، وفيها أعلق أملي”. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق