الرئيس الألماني يدعو للتحلي بالعقلانية في الجدل حول إجراءات مكافحة كورونا

دعا الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير للتحلي بالعقلانية في الجدل السياسي القائم حالياً على خلفية تزايد نظريات المؤامرة بشأن وباء كورونا.

وقال شتاينماير، الخميس، لدى معاينة لمستشفى احتياطي لمصابي كورونا ببرلين إن التبادل النقدي يجب أن يكون موجودًا، “ولكننا يجب أن نجريه بحيث لا يتم تجاهل الوقائع والحقائق وبحيث يمكننا تخليص أنفسنا بحكمة من الموقف الحالي”.

وأكد الرئيس الألماني أن الديمقراطية تتميز بوجود رأي عام ناقد، وأكد، قائلًا: “نعم مثل هذا النقد، الذي يستعلم عن شيء، يجب أن يكون موجوداً دائما”.

وأضاف شتاينماير: “يجب أن تبرر السياسة نفسها، هذا ما تفعله أيضاً، إننا نتتناقش دائمًا بشكل جديد بشأن نوعية الإجراءات التي ما يزال ممكنا الحفاظ عليها، وبشأن المواضع التي يمكن السماح بتخفيف الإجراءات فيها”، ولكنه لم يذكر صراحة المظاهرات المتزايدة في كثير من المدن بألمانيا ضد الإجراءات المتخذة لمكافحة وباء كورونا.

وتفقد الرئيس الألماني المستشفى الخاص بعلاج حالات الإصابة بكورونا الذي تم تأسيسه في غضون شهر في ساحة المعارض ببرلين بقيادة مدير المشروع ألبرشت برومه.

وأعرب شتاينماير عن “بالغ احترامه” لهذه السرعة وللتعاون الوثيق بين الإدارة والسلطات المسؤولة عن منح التصاريح والأوساط السياسية والمخططين والمهندسين والعمال والأطباء.

ويضم هذا المسشتفى في الوقت الراهن 486 سريراً، تم تخصيص 20% منها لمرضى الرعاية المركزة، ومن الممكن مضاعفة القدرة الاستعابية لهذا المستشفى إذا لزم الأمر.

ومن المقرر أن يستقبل هذا المستشفى مرضى فيروس كورونا “كوفيد 19” إذا لم يعد متوافرًا مكاناً لهم في مستشفيات أخرى بالعاصمة. (ًDPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق