آلة حاسبة تخبرك باحتمال موتك من فيروس كورونا

طوّر باحثون بريطانيون أول آلة حاسبة على الإطلاق تحذر الناس من خطر الموت بفيروس كورونا.

ووفقاً لخبراء من جامعة لندن كوليدج لندن، هناك أكثر من ثمانية ملايين شخص في بريطانيا “عرضة لمخاطر عالية” لذا يجب أن يبقوا في منازلهم حتى يتم رفع الإغلاق بشكل كامل.

وبحثت دراسة أجرتها مجلة لانسيت الطبية في 3.8 مليون سجل صحي، وخلصت إلى أن الفيروس يمكن أن يسبب ما بين 37.000 و 73.000 حالة وفاة في غضون عام واحد.

ويحذر الباحثون من أن خطر الوفاة بين الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية كامنة – مثل أمراض القلب أو مرض السكري – أعلى بخمس مرات من غير المصابين، كما كان الأشخاص فوق 70 عاماً أكثر عرضة للخطر، وقدروا أن هناك 8.4 مليون شخص في المملكة المتحدة بحاجة إلى تجنب الخروج في الهواء الطلق للحد من زيادة الوفيات.

ونتيجة لذلك، أنشأ الفريق حاسبة Covid-risk التي تتيح للأفراد معرفة ما إذا كانوا يعتبرون ضعفاء، واتخاذ أي خطوات ضرورية لحماية أنفسهم من الفيروس.

ووفقاً لشبكة “24” الإماراتية، تستخدم الحاسبة عمر الفرد، وجنسه، والظروف الصحية الأساسية، لتقييم تأثير فيروس كورونا على معدل الوفيات في سيناريوهات مختلفة.

وقبل اجتياح جائحة الفيروس جميع أنحاء العالم، كان خطر وفاة شخص دون سن 70 عامًا 0.6%، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشكلة صحية واحدة كانت 3.5%، وتزيد إلى 7.5% إذا كان لدى المريض مشكلتين صحيتين.

وقال الدكتور أميتافا بانرجي، الباحث الرئيسي في الدراسة “إن الآلة الحاسبة هي نموذج أولي مبكر، وتقيم مخاطر الوفيات لمدة عام للحالات الشائعة حسب العمر والجنس”.

وأضاف “باستخدام نمذجة البيانات على عدد من السيناريوهات المختلفة، تظهر النتائج التي توصلنا إليها أن خطر الوفيات لهذه الفئات الضعيفة يزداد بشكل كبير، ويمكن أن يؤدي إلى الآلاف من الوفيات التي يمكن تجنبها”.

وأوضح بانرجي أن هذه الحاسبة هي الأولى من نوعها التي تمنح الأطباء وخبراء الصحة والجمهور نظرة ثاقبة عن مخاطر الإصابة بفيروس كورونا، وهي مفيدة في حالة الطوارئ الحالية، مع وجود حاجة ملحة لتطوير فهم أفضل لمن هم في خطر أكبر للإصابة، بناء على بيانات صحية موثوقة، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

يمكن تجريب الآلة الحاسبة بالضغط هنا

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق