وسائل إعلام موالية : ” ركود و إغلاق في الأسواق السورية .. وزير الأوقاف يخاطب الأغنياء “

قالت وسائل إعلام موالية، إن “أنباء تقلبات سعر الصرف وهواجس اقتراب تفعيل قانون قيصر للعقوبات ضد سوريا انعكست على مشهد الأسواق والمحلات التجارية في مختلف المناطق السورية اليوم والتي شهدت إغلاق عدد من المحلات وركوداً كبيراً في حركة البيع والشراء”.

ولمواجهة العقوبات أطلقت حكومة النظام “خطة زراعية إسعافية للاعتماد على الزراعة تضمنت زراعة الأراضي العائدة للوزارات والجهات العامة”.

أما وزير الأوقاف فقد رأى، خلال لقائه مع أئمة وخطباء ومعلمات القرآن ورجال دين مسيحيين في جامع الروضة في اللاذقية، أن المرحلة الحالية تتطلب توجه الخطاب الديني لدعوة الأغنياء لتحقيق التكافل الاجتماعي.

وبحسب الإعلام الموالي فإن “السويداء شهدت حالة ركود كبيرة في الأسواق وبقاء محلات لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة في الخدمة”.

وأضاف أن “عدة محلات تجارية في حلب أغلقت أبوابها مع التقلبات المستمرة في الأسعار، كما توقفت محال في أسواق حماة عن البيع مع الأنباء عن تراجع في قيمة الليرة السورية”.

وشهدت محافظات حمص وطرطوس واللاذقية حالات مماثلة من إغلاق عدة محلات في الأسواق.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. الخطاب الديني .. طبعا ..
    اي شي فيه بعبعة .. قومية .. وطنية .. دين .. الخ الخ الخ .. شاطرين فيه .. خطابات ودبكة .. وتهليل ..
    بس ما بقى يعطي نتيجة .. اي شي ما بيعطي اكل وشرب ولبس .. ما عاد الو اي قيمة بوطن الصمود والتصدي ..
    بالروح بالدم .. حكي فاضي .. تكبير .. حكي فاضي اكتر ..

  2. الحل الوحيد للازمه ان القرد الاكبر يمشي من البلد وبقيه القرود ترحل لجبال اللاذقيه بالذوق ولا بكسر الراس صايره يعني صايره… ومليشيات حزب الشيطان والفرس كمان سيغادرون غصب عن راسهم وبالصرمه القديمه.
    حزب الشيطان سيسلم سلاحه ومهما فعل هو وزعرانه من عنتريات وشتم السيده خديجه او الصحابه لافتعال حرب اهليه مع السنه لتنقذهم، احب ان ابشركم هذه المره لن تنفع ايها الطبل البلدي تاجر المخدرات ابو زميره
    الفلتان بسوريا ولبنان آن اوانه والحصار الاقتصادي لن ولن ينهي الا بنهايه الجرذيين بشار وابو زميره

  3. من الآخـر قانون العقوبات يـزول بـزوالك , ان كنت فعلا تحب سوريه و السوريون ضحي كما ضحى جنود الجيش بـأروحهم و حياتهم و قدم استقالتك فورا و غادر و اثبت للدنيا أنك فعلت شيئا و ضحيت من أجل شعبك و بلدك و سيسجلها التاريخ لك , و غير ذلك فأنت نخاس حقير و ديوث على وطنك و شعبك .

  4. عندما كان النظام الارهابي المستبد يقصف السوريين بكافة أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة دوليا. كان الكثير من السوريين يعيش حياته طبيعي ومطاعم ومقاصف وحفلات وامنيات بنهاية ( الازمة ) وخروج الثوار والمسلحين وعائلاتهم بالباصات الى الهفى لايهم المهم نخلص وترجعلنا الحياة احسن من ماقبل الثورة وخاصة حصص الذين قتلوا والذين سيطردوا من مناطقهم نحو التهجير ستكون لهؤلاء الأوغاد المؤيدين والانتهازيين والرماديين والذين رددوا سوريا نحيفة اجمل وبالناقص من عشر ملايين.
    الآن الخسارة المادية والأموال دفعت هؤلاء لإغلاق محلاتهم واحتكار المواد الغذائية وغيرها كل شي الا المصاري ونخسر أما قتل ودماء ابناء بلدهم مادخلنا خيو بدنا نعيش والمحلات والمطاعم والمقاصف مفتوحة والصواريخ والطائرات تمر من فوقها لقصف السوريين ولاأبالي….. شعب والعياذ بالله ربكم كبير ويمهل ولايهمل.

  5. التكافل الاجتماعي ليس مسؤولية الأغنياء بل هي مسؤولية الدولة. كان على الدولة منذ زمن بعيد إنشاء مؤسسات للتكافل الاجتماعي وللعاطلين عن العمل كما في الدول المتحضرة (على سبيل المثال: ألمانيا وفرنسا والسويد وغيره).

  6. الحل بسيط كتير :
    ١_ بشار يرحل
    ٢_ انا اتجوز اسماء الأخرس
    ٣_ أصبح انا الرئيس لمدة أربع سنوات
    ٤_ اجعل العملة السورية : كل دولار يساوي ليرة سوريا
    ٥_ فتح باب الهجرة لجميع الجنسيات ومنح كل مهاجر اللجوء براتب ٣٢٥ دولار لإعمار سوريا من جديد
    ٦_ فتح السفارة الإسرائيلية في دمشق
    ٧_ التعامل مع جميع الدول
    ٨_ إلغاء اقسام المخابرات بكافة أنواعها
    ٩_ إلغاء كلمة ( ب ن. ح. ب. ك )
    ١٠_ عدم الخضوع لأي دولة

  7. كان الاولى بوزير الاقاف ان يخاطب الرئيس ورامي مخلوف وعصابه الخمسين سنه ان يعيدوا ولو جزءا مما سرقه وتنتهي كل الازمات

إغلاق