ألمانيا : احتفاء بطبيب سوري أصبح ” كبير أطباء جراحة الأوعية الدموية ” في مستشفى

في الأول من حزيران، بدأ الطبيب همام عثمان، عمله الجديد، ككبير الأطباء في قسم جراحة الأوعية الدموية، في مستشفى سانا، في مدينة لوبيك، شمالي ألمانيا.

وقال موقع “ها ال لايف” الألماني، بحسب ما ترجم عكس السير، إن عثمان يتمتع بخبرة 14 عامًا في الجراحة، بما في ذلك ثماني سنوات في مجال جراحة الأوعية الدموية.

وقال عثمان: “المجال الطبي لأمراض الأوعية الدموية معقد للغاية، وتخضع الصور السريرية وطرق العلاج للتغيير المستمر، لذلك من المهم بالنسبة لي بشكل خاص أن يكون لدي تعاون وثيق للغاية بين التخصصات مع أقسام أخرى، مثل أمراض القلب والأشعة التداخلية والتخدير وعلم الأعصاب في المستشفى”.

وقال كريستان فرانكس، المدير الإداري للمستشفى إن: “د. همام عثمان مرحب به بحرارة كخبير في مجاله، وسيستفيد المرضى والزملاء من الأقسام الأخرى على حد سواء من معرفته الطبية”.

يشار إلى أن الدكتور عثمان، سوري يبلغ من العمر 41 عامًا، ولديه طفلان، وخبرة مهنية جعمها على مدار 18 عامًا.

وبعد دراسة الطب البشري في دمشق، التي أنهاها عام 2002، تابع تدريبه ليصبح متخصصًا في الجراحة العامة، وجراحة الأوعية الدموية في مستشفيين بمدينتي إتسهويه وهايده، وتبع ذلك عمل متعدد التخصصات لكبير الأطباء في مستشفيات أسكليبيوس، وكذلك في مستشفى ألبرتنين، في مدينة هامبورغ، حيث كان كبير الأطباء في مركز جراحة القلب والأوعية الدموية منذ عام 2017.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. شي بيرفع الراس منفتخر بهيك سوري ، والله يكثر من امثالك وامثال كل واحد يخطي على خطاك .
    والله يمحق المجرمين والحشاشة والمنافقين والكذابين والمخادعين ومن يفكر مجرد تفكير في اذية الناس او في ازعاج الناس ومن يؤيدهم في ذالك .. …… ……….

  2. الأدمغة والكوادر والقوة الديموغرافية العاملة هي أساس تقدم البلاد اقتصاديا وعلميا واجتماعيا وبنى تحتية الإنسان هو ثروة الوطن الأولى والأهم.
    وهو من استهدفه نظام الأسد بكل وحشية وغباء.
    يريدون تجانس لون واحد واتجاه واحد.
    لماذا ألمانيا فتحت أبوابها للاجئين وللاطفال واليافعين على وجه الخصوص هكذا ثروة مجانية لايتم التفريط إلا عند الهمج الأغبياء اللذين يرون الآن نتيجة غبائهم بتوقف الإنتاج وانهيار البنى التحتية والخدمات في كل المجالات وأولها الصحية. قال شو سوريا انحف أجمل.
    إيه كلوا ***احسن يلي كان مشغل البلد شعبها وأهلها ياهمج مو النظام النظام بيبلع وبينهب وبيتسلط وبيرهب الناس هيك كانت شغلتوه .