إندونيسيا : توجه لترحيل سوري بسبب مخالفته قيود كورونا بـ ” جلسة يوغا جماعية ” ! ( فيديو )

يعتزم مكتب الهجرة في جزيرة بالي الإندونيسية، ترحيل مواطن سوري، عقد تجمعاً كبيراً لممارسة رياضة اليوغا، وسط مخاوف صحية عامة، من كورونا.

وقالت صحيفة “جاكرتا بوست” الإندونيسة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن السوري وسام بركة، كان مسؤولاً عن تنظيم حدث في مركز يوغا (House of Om)، في 18 من الشهر الحالي، حضره أكثر من 60 شخصاً، معظمهم من الأجانب.

ووفقاً لمكتب الهجرة، انتهك وسام لائحة وزارة الصحة لعام 2020، بشأن القيود الاجتماعية واسعة النطاق، بالإضافة إلى مرسوم حاكم بالي لعام 2020، بشأن الوقاية من كورونا، والتخفيف من حدتها، وينص على أن الأحداث العامة تقتصر على 25 مشاركاً كحد أقصى.

ويعتبر وسام، مؤسس مركز House of Om، الموجود في إندونيسيا، مقيماً بموجب تصريح إقامة مؤقتة (KITAS)، سار حتى 11 تشرين الأول 2021، وقد ألغى مكتب الهجرة تصريح إقامته، وهو محتجز حالياً في مركز دنباسار لاحتجاز المهاجرين المخالفين.

وقال المتحدث باسم مكتب الهجرة في بيان يوم الأربعاء: “لم يحصل حدث اليوغا الجماعي على إذن من السلطات المحلية، وانتهك الحدث بروتوكول كورونا في جزيرة بالي، لأن المشاركين فشلوا في تطبيق تدابير التباعد وارتداء الكمامات.”

وانتشرت صور الحدث عبر مواقع التواصل، وقوبلت باستنكار وانتقادات شديدة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. المهم يضل محافظ على نفس اللحية و العمامة!. مافي اشطر من السوريين بتغيير جلدهم من د ع دوش لمدرب يوغا.
    ما مهم شلون وكيف . المهم الوصول للنيرفانا ومدام الهدف هو الوصول للحوريات الحسناوات الشقروات فليش لأ

إغلاق