هولندا : سحب إقامة العشرات من اللاجئين السوريين .. صحيفة تكشف الأسباب

سحبت مديرية الهجرة والتجنيس، بموجب بحث كبير، عشرات الإقامات من لاجئين سوريين، وذلك بسبب الاحتيال، أو للاشتباه بارتكاب جرائم حرب، أو لتشكيلهم خطراً على الأمن الوطني.

وقالت صحيفة “تيليخراف” الهولندية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن ذلك تبين بعد إجراء تحقيق، بطلب من وزارة العدل والأمن، وقد تم التحقيق مع لاجئين كانت أعمارهم عند مجيئهم إلى هولندا، بين 17 و35 عاماً.

الهدف من التحقيق معرفة ما إذا كان اللاجئون قد ارتكبوا جرائم حرب، أو جرائم أخرى خطيرة للغاية، وفي المجمل تم التحقيق في ملفات 12 ألف سوري.

وتم التحقيق في 63 حالة محتملة لجرائم حرب، أو جرائم خطيرة للغاية، وتم سحب إقامة سوري واحد، وما يزال التحقيق مستمراً مع 7 آخرين.

وتم إيقاف التحقيق في 50 حالة، بسبب عدم وجود، دليل على الرغم من البلاغات عنهم، وتبين أثناء التحقيق وجود 223 حالة احتيال، حيث تم في الكثير من الأحيان التصريح بجنسية مختلفة، وفي هذه الأثناء تتم معالجة 46 حالة، من أصل 223، وهذا ما أدى لسحب 29 إقامة.

وقالت وزيرة الدولة إن مديرية الهجرة والتجنيس، وجدت بين الملفات المعاد تقييمها، إشارات تتعلق بالأمن الوطني، لكنها لم تعط معلومات إضافية عن ذلك.

وكانت المديرية قد أعادت تقييم ملفات لجوء السوريين، الحاصلين على الإقامة، عام 2017، وكانت هذه إحدى نتائج هذه العملية.

وكانت المديرية قبل ذلك، قد بحثت بشكل خاص عن طالبي لجوء قد ارتكبوا جرائم حرب أو جرائم أخرى خطيرة للغاية، حيث لا يحق لهم الحصول على الحماية في هولندا.

وقالت الوزيرة إنه من المهم جداً أن يتم البحث على الإنترنت وخصوصاً وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بطالب اللجوء، وأضافت أن هولندا لا تريد أن تكون مكاناً لمجرمي الحرب.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق