واحدة من أفظع الجرائم التي شهدتها دمشق .. استضافهم في منزله فطعنوه واغتصبوا وقتلوا زوجته و أطفاله ثم أحرقوهم ! ( صور )

نشرت وزارة الداخلية النظامية تفاصيل جريمة مروعة شهدتها بلدة بيت سحم في ريف دمشق، وراح ضحيتها سيدة و3 أطفال، فيما يرقد زوجها في المستشفى بحالة حرجة.

وذكرت الوزارة عبر حسابها في فيسبوك، الثلاثاء، أن “بلدة بيت سحم استيقظت على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها ثلاثة أطفال مع والدتهم ووالدهم بحالة حرجة”.

وأضافت: “ورد إخبار لناحية ببيلا بريف دمشق بنشوب حريق ضمن شقة سكنية ببلدة بيت سحم ، تم ارسال دورية وتم اخماد الحريق من قبل فوج أطفاء دمشق والسيدة زينب وبالكشف على الشقة شوهد جثة امراة متفحمة ومكبلة اليدين ، وقد تعرضت لعدة طعنات بواسطة اداة حادة على كافة انحاء جسدها كما شوهد زوجها المدعو ( ياسر ) واولادها الثلاثة وهم الطفل ( بشار تولد 2009 ) و ( هيفاء تولد 2011 ) و ( عبد الرحمن تولد 2016 ) مصابين بعدة طعنات في كافة انحاء الجسم وكان جميع الأطفال مكبلي الأيدي”.

وتابعت: “حضر والد المدعو ياسر وأفاد مركز شرطة ناحية ببيلا بورود اتصال من ولده ياسر قبل نقله إلى المشفى يعلمه فيه باقدام شخص يدعى ( محمد عمر ) كان قد عمل لديه ضمن المنزل في أعمال ترميم المنزل وبرفقته شخص آخر وقاما بطعنه وطعن أولاده واغتصاب زوجته وطعنها عدة طعنات ثم أحرقا المنزل ولاذا بالفرار”.

وبعد التحري، ألقت شرطة ببيلا القبض على المدعو محمد عمر مصطفى قبل محاولة هروبه إلى خارج مدينة دمشق وريفها وبالتحقيق معه “اعترف بالتخطيط للسطو على منزل المدعو ياسر بالاشتراك مع المدعو محمد مرزوق، وقد ارسلت دورية الى دمشق ولدى مشاهدته للدورية قام باطلاق عدة عيارات نارية باتجاه عناصر الدورية محاولا الفرار ولكن تم القاء القبض عليه واحضاره الى مركز الناحية”.

وتابعت الوزارة: “بالتحقيق مع الملقى القبض عليهما اعترفا بقيامها بالدخول الى المنزل بحجة انهما سيتناولان القهوة مع صاحب المنزل كونهماكانا يعملان سابقا لديه في أعمال الصحية والترميم وانهما على معرفة به وانه من الاشخاص الميسورين الحال ، وبعد دخولهما المنزل قاما بمغافلة صاحب المنزل ياسر وطعنه عدة طعنات بمختلف انحاء جسده ، ومن ثم قاما باغتصاب زوجته بعد أن قاما بتكبيلها وعصب عينيها ومن ثم قاما بطعنها عدة طعنات بكافة انحاء جسدها وبعدها قاما بقتل الأطفال الثلاثة بطعنهم باداة حادة ( سكين ) و قاما بسرقة مبلغ مالي ثم حرق المنزل لاخفاء معالم الجريمة”.

وأكملت: “افاد أحد الجوار عند مشاهدته للدخان يخرج من المنزل قام مع عدد من الجوار بخلع الباب و وتمكنوا من اخراج صاحب المنزل الذي كان مايزال على قيد الحياة وقام باعلامهم واعلام والده هاتفياً بما حصل، وتم اخراج الاطفال ووالدتهم ونقلهم الى مشفى دمشق مع والدهم وفارق الاطفال الثلاثة مع الام الحياة ومايزال الوالد بحالة حرجة في المشفى”.

وختمت: “صودرت أداة الجريمة (السكين) وتم استرداد المبلغ المالي الذي قاما بسرقته من المنزل بعد فعلتهما وهو 260 الف ليرة سورية، وما زالت التحقيقات مستمرة”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

    1. مين يلي وصلنا لهون … عشنا سنين و سنين بالشام و ما سمعنا بهيك وحشية من قبل و بعمرها الناس ما جاعت بالشام قبل ال 2011.. مين هو ولي الامر و مين هو يلي واجبه تحقيق الامن للمواطنين .. مين المقصر بواجبة

    2. هؤلاء من اخرجهم معلمك بشار من السجون هؤلاء ال 90 الف مجرم الي شغلهم بقتل الناس

  1. يجب على اي شخص انتباه من أشخاص الزعران الذي يصادقهم او يعطف عليهم وهم وحوش كاسرة لأتعرف الرحمة ولا تعرف الله عزاوجل ولا يدخلهم بيوتهم

  2. الله لا يوفقكم يا ولاد الحرام… فهمنا بدكم تسرقوا بس ليش تغتصبوا و تقتلوا أطفال أبرياء …. لك حدا بيقتل طفل

إغلاق