تركت رسالة خلفها .. طالبة جامعية سورية تنتحر برمي نفسها من الطابق السابع

أقدمت طالبة جامعية سورية على الانتحار، عبر رمي نفسها من الطابق السابع في المدينة الجامعية في مدينة حمص، وتركت خلفها رسالة.

وذكرت وسائل إعلام موالية، الاثنين أن مريم (19 عاماً/ سنة أولى هندسة زراعية) رمت نفسها من شرفة الطابق السابع في الوحدة 12، وأسعفت إلى مستشفى الزعيم، ووصلته مفارقة الحياة.

ونقلت عن مصدر في الشرطة أنه “من خلال التحقيقات في موقع الحادثة تبين أن المتوفية تدعى مريم م، وقد أقدمت على رمي نفسها قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف ليل الأحد، وتركت رسالة خطية تبين فيها سبب انتحارها”.

وأضافت: “كان أحد أصدقاء الفتاة طلب منها تصوير زميلاتها في غرفة السكن ولكنها رفضت طلبه، فقام بتهديدها بنشر صور مسيئة لها على فيسبوك، وذلك قبل وقت قصير من إقدامها على الانتحار، وفق آخر محادثة واتساب جرت بينهما”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. اولا ليس بغريب ان يقتل من يخدم ال الاسد ،،،،،،،،قبلة على وجهه المثال ،،،،،غازي كنعان ومحمود الزعبي ،،،،،،،وكثيرا لم نعرف من الضباط المقتولين داخل السجون ،،وهذا جزاء كل من يقف مع القتلة والظلام ،،،،،،،والاخفى اعظم بكثير ،،،،،،وهذا انتقاما لشهداء سوريا ،،،””””

  2. الله يرحمها. ليش كان عندها “أصدقاء” من الذكور وليش كان عنده صورها؟ سؤال موجه لدعاة التخلف الأخلاقي.

إغلاق