ألمانيا : صحيفة تسلط الضوء على طالب و طالبة من سوريا نجحا في امتحان الشهادة الثانوية

سلطت صحيفة ألمانية الضوء على طالب وطالبة من سوريا نجحوا في امتحان الشهادة الثانوية العامة في البلاد.

وقالت صحيفة “شتوتغارتر ناخريشتن” الألمانية، بحسب ماترجم عكس السير، إن مدرسة “فارفيزن” أقامت احتفالاً صغيراً في الفناء بعد حصول عدد من طلابها بما فيهم سوريان على الشهادة الثانوية العامة في مدينة زيندلفينغن، جنوبي ألمانيا.

وعبرت الطالبة السورية خلود زينه عن سعادتها في الحصول على شهادة الثانوية العامة.

وذكرت الصحيفة أن خلود البالغة من العمر 17 عاماً بدأت التعلم في شهر أيلول 2016 في مدرسة “فارفيزن” في الفئة التحضيرية المخصصة للطلاب المهاجرين الموهوبين.

وبعد دورة مكثفة في اللغة الألمانية، اندمجت الشابة بسرعة وتم إدخالها في الصفوف العادية.

وكانت خلود تسافر كل يوم حوالي ساعتين للوصول إلى المدرسة لأنها تعيش في مدينة ناغولد، في ولاية بادن فورتمبيرغ، جنوبي البلاد.

أما الطالب السوري سهيل العبد الله، والذي حصل أيضاً على شهادة الثانوية، فقد جاء بحسب الصحيفة في سن الـ16، كقاصر غير مصحوب من قبل والديه، وقامت الأسرة التي ترعاه بتسجيله في مدرسة “فارفيزن” الثانوية وهناك بذل قصارى جهده.

وقال الشاب البالغ من العمر 20 عامًا، إن حياته لا تختلف عن حياة زملائه الألمان ولديه صديقة (حبيبة)، و يرغب الآن في دراسة الاقتصاد.

وأشارت الصحيفة إلى أن خلود زينه تريد دراسة الطب وأن هذا لن يكون سهلاً، لكنها معتادة على النضال والكفاح وتريد بعد عامين التقدم بطلب للحصول على الجنسية الألمانية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. الدماء السورية الشابة، والعقول السورية المتوقدة، ستدفع بعجلة الإقتصاد الألماني إلى الأعالي…

  2. بشرفكم هاد منظر واحد عمره 20 سنة ؟ اي قسما بالله شكله عالقليلة 30 سنة.
    يالله شو هبل الالمان

  3. نجل أحد معارفي حصل على منحه لأن علامته كانت 1.2 أي علامه شبه تامه في البكالوريا الألمانيه و لم يذكره أحد في الإعلام لأنه ليس لديه حبيبه و، لا صديقه و لا يشرب البيرة و ليس من أصول كورديه.

    1. طبعا حبيبي هذه نماذج لا يحبون أن تظهر في الإعلام. خصوصا إذا كان واضح أنه يمارس الإسلام في حياته حتى أنهم اخترعوا كلمات مثل متأسلم لأنه حتى من يفخر بأنه المسلم صار لازم يكون بالاسم فقط.

  4. واو شو هالإنجاز العظيم..أخدوا بكالوريا بألمانيا!! كيف لو خلصو معهد كان حطيتوها بصحيفة تشرين

إغلاق