ألمانيا : تزايد الدعاوى القضائية بعد قيام العديد من البنوك بإنهاء عقود التوفير الممتازة لعملائهم !

قالت مجلة “فوكوس” إن العديد من البنوك تنهي “عقود التوفير الممتازة” قبل الأوان، لأنها لم تعد تؤتي ثمارها، في أوقات انخفاض أسعار الفائدة، ما دفع الكثيرين لرفع دعواى قضائية.

وأضافت المجلة، بحسب ما ترجم السير، إن عقود التوفير الممتازة كانت تعد الأفضل في بنوك التوفير في التسعينات، لكن مئات الآلاف من المدخرين يشعرون أنهم يتعرضون للغش، وذلك بعدما قضت محكمة العدل الفيدرالية في منتصف أيار 2019، بأنه قد يُسمح لبنوك الادخار بإنهاء عقود الادخار طويلة الأجل، في بعض الحالات.

ورفع مدّعون دعاوى قضائية ضد عملية إنهاء عقود الادخار، من قبل بنك شباركاسه، في مدينة شتنيدال شمال شرقي ألمانيا، وتمت الموافقة على زيادة أقساط التأمين التعاقدية حتى نهاية عام الادخار الخامس عشر، بحيث يجب أن تزيد تدريجياً إلى 50%، من مساهمات الادخار المقدمة، لكن لم يتم الاتفاق على مدة محددة أو حد أدنى في العقود.

وأكد القضاة أنه لم يُسمح للبنوك بإلغاء عقود عملائهم لغاية الوصول إلى أعلى مستوى من الأقساط، بعد ذلك، يعد إنهاء عقود التوفير باهظة الثمن، بسبب انخفاض أسعار الفائدة، قانونيًا.

وذكرت المجلة أن أكثر من 100 بنك ادخار، أنهى عقود ادخار مربحة، مع وجود استثنائات في كل من الولايات الألمانية التالية:
بادن فورتمبرغ
برلين
هامبورغ
هيسن و
مكلنبورغ-فوربومرن.

بدورها، قامت جمعية المستهلك الفيدرالية، ومركز المستهلك البافاري، بتقديم دعوى قضائية ضد بنك شباركاسه، أمام المحكمة الإقليمية العليا البافارية في ميونيخ، يوم الأربعاء الماضي، وهذا يعني أن المحكمة ستحقق ما إذا كان إنهاء العديد من العقود مشروعاً.

وقال أنصار جمعية حماية المستهلك، إن عملاء بنك شباركاسه، يمكنهم الانضمام إلى قائمة الدعاوى وبتزايد العدد، سيتعين على المحكمة في ميونيخ توضيح ما إذا كان مسموحًا للبنوك القيام بذلك، أو ربما عليهم دفع فائدة.

وقال سيباستيان ريلينج، المستشار القانوني في جمعية حماية المستهلك، إنه في حال نجاح الدعوى، سيحصل المتضررون في المتوسط​، على مدفوعات إضافية بمبلغ 4200 يورو لكل عقد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق