” كراهية الأجانب ” .. اعتداء جماعي على 3 أشخاص في مدينة ألمانية

يحقق مكتب الشرطة الجنائية في ولاية تورينغن الألمانية في وقوع هجوم، يبدو أنه بدافع كراهية الأجانب، على ثلاثة رجال من غينيا في مدينة إيرفورت عاصمة الولاية.

وقالت الشرطة في إيرفورت السبت، إن الرجال الثلاثة تعرضوا للهجوم ليلة السبت من قبل مجموعة مؤلفة من عشرة إلى اثني عشر شخصا، مضيفة أن رجلين من الثلاثة أصيبا بجروح أحدهما جروحه خطيرة، مشيرة إلى أنه وصل مؤقتا إلى “حالة حرجة”. وأضافت أن الجريحين يعالجان في المستشفى، وتبعا لذلك، تم اعتقال اثني عشر مشتبها به ألمانياً.

وأوضحت الشرطة أن “المجموعة المكونة من ثلاثة رجال من بلد أجنبي “تعرضوا عند نقطة تلاق معروفة لليمينيين عند منطقة تعد فيها الأبنية الجاهزة جنوب غربي مدينة إيرفورت لشتائم ثم هجوم باليد من قبل ما بين عشرة إلى اثني عشر ألمانيا.

ووقع الحادث عند الثالثة وخمس دقائق فجر السبت بتوقيت ألمانيا، ولم يعرف إن كانت هناك أسلحة استخدمت خلال الهجوم أم لا.

وبحثت الشرطة على وجه السرعة عن شهود للواقعة، طلبت منهم الإبلاغ عن طريق الهاتف. وتحقق الشرطة الجنائية في إيرفورت، والشرطة الجنائية التابعة للولاية وكذلك المدعي العام في إيرفورت في الحادث.

وفي إيرفوت (عاصمة تورينغن) تظاهر السبت مئات الأشخاص ضد التطرف اليميني والهجمات التي ينفذها التياراليميني، وتحدثت الشرطة عن حوالي 400 مشارك.

وجاءت المظاهرة اليوم على خلفية الحادث الذي وقع في عطلة نهاية الأسبوع قبل الأخير في يوليو/ تموز، عندما تعرضت مجموعة من الشباب لهجوم وأصيبوا خلاله في منطقة خضراء أمام مبنى رئيس حكومة الولاية.

وتشير معلومات سلطات التحقيق إلى أن بعض المهاجمين ينتمون لليمين المتطرف، وما زالت التحقيقات مستمرة. (DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق