زعيم الحوثيين : هناك فارق بين سلام مصر والأردن مع إسرائيل وأنظمة خليجية

قال عبدالملك الحوثي، زعيم جماعة الحوثي في اليمن إن هناك فارق في السلام الذي وقعته مصر والأردن سابقا مع إسرائيل وبين سلام أنظمة خليجية في إشارة إلى الإمارات والبحرين.

جاء ذلك في كلمة للحوثي، الاثنين، حيث قال وفقا لما نقلته قناة المسيرة التابعة للحوثيين: “هناك فارق إلى حدٍ ما بين ما حصل سابقاً من مصر والأردن في علاقتهم بإسرائيل، وبين ما حصل مؤخراً من هذه الأنظمة الخليجية المتمثلة بالنظام السعودي والإماراتي وآل خليفة، مع أنه كله مدان، كل علاقة بإسرائيل، وكل تطبيع مع إسرائيل مدان ومستنكر وجريمة وخيانة”.

وأضاف: ” الحقيقة أنَّ الأمة الإسلامية منذ أمدٍ بعيد وعلى مدى قرونٍ متتالية عانت إلى حدٍ كبير، ودخل إليها كل هذا الدَّخْل السلبي، وهو عبارة عن حالةٍ من الانحراف والتحريف، كانت نتيجته هذه الحالة في واقعها: أن يحل الظلم محل العدل في الأعم الأغلب، أن يحل الضلال والظلام على كل المستويات: الفكرية، والثقافية، والعقائدية، والمفاهيم المتعلقة بالحياة، بدلاً عن النور إلى حدٍ كبير، ولدى فئة كبيرة من أبناء الأمة، وهكذا أن تدخل بقية السلبيات التي كان لها تأثير واضح في الانقسام الكبير بين أبناء الأمة، وفي الاختلاف، والتفرق، والشتات، والصراع، والتنازع..”

وتابع قائلا: “بنو أميَّة كانوا هم في ذروة هذا الانحراف، وعلى رأس هذا الانحراف والتحريف الكبير في واقع الأمة، ومن يومهم الأول، هم كانوا في بداية الأمر في الصدارة في محاربة الإسلام ورسول الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله، لمَّا انتصر الإسلام وتثبتت أركانه، وعجزوا عن محاربته بشكلٍ واضحٍ وصريح، وأرغموا على الدخول في هذا الإسلام؛ لأنه انتصر، وأصبح مسيطراً على الساحة العربية، اتجهوا وحملوا لواء النفاق في داخل هذه الأمة، ثم عندما وصلوا إلى مقاليد الحكم وسيطروا على السلطة في الساحة الإسلامية، تحرَّكوا بشكلٍ رهيبٍ جداً، يقودون هذا المسار التخريبي السلبي من الانحراف والتحريف، ومحاربة خط الهداية، والصراط المستقيم، والامتداد المحمدي الأصيل، بدءاً من محاربتهم للإمام عليٍّ عليه السلام، ومحاربتهم للإمام الحسن عليه السلام، ومحاربتهم للإمام الحسين عليه السلام.. وهكذا بشكلٍ مستمر..” (CNN)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. هلأ كل هالعلاك المصدي يا مصدي بس مشان تجيب سيرة بني امية و يزيد و الاسطوانة المشروخة تبع الشيعة ؟
    ليش انت اصلا بتوصل لقيمة وسخ نعل يزيد او اي صحابي بهذاك الزمن ؟
    اليهود ماسكين سيرة المحرقة تبعهم
    و الشيعة ماسكين سيرة المظالم الخرندعية

  2. طائفي معتل وقاتل ومغتصب للحقوق لايحق له التحدث والتنظير عن وعلى أحد… بغض النظر عن مايحصل حالياً ولكن وجود شخص يشتم أمة ويتهمها كذباً ومن ثم يعمل على الانتقام ممن يعتبرهم أحفادها فهذا شخص غير سليم وغير مناسب لأن يتكلم مع نفسه أصلاً.

  3. يا حبيبي شو هالحكي ؟؟ هلق بنو امية كل هاد عملوا ؟ طيب مين نشر الاسلام في العالم كله يا حبيبي ؟ مين اسس اول دولة في الاسلام و ارسى قواعد رابع اقوى دولة في التاريخ العالمي روح على google وشوف مين هي رابع اكبر دولة تاريخيا على مدى كل العصور … يا حبيبي مؤسس الاندلس هو عبد الرحمن الداخل يلي هو من الامويين .. هالحضارة يلي كانت تمثل اقوى مثال للتقدم العلمي و التطور الانساني لوقت قريب . يا حبيبي انت عقلك مركبه شوي بالمقلوب .. بعدين اذا الامويين منافقين ليش الرسول كان يخلي معاوية من كتبة الوحي و ليش و ليش و ليش …. شو هالتخريف هاد .. الشيعة الاوائل كانوا من خيرة اهل البيت و الصحابة ايضا . الشيعة نصهم من الصحابة بس للعلم .. خيو لايمت بدكم تضلوا تقلبوا حقائق تاريخية … الخلاف بين اهل الشيعة و السنة هو خلاف سياسي بحت بين اناس كلهم كانوا متجاورين و متحابين و يا سيدي اقرباء و بينهم صلات رحم … فحاج تشيطن اهل السنة و تتكلم بكلام غير صحيح و مبالغ فيه …