حقيقة صور و مقاطع مصورة انتشرت على أنها متعلقة بالحرائق التي شهدتها سوريا خلال الأيام القليلة الماضية

انتشرت خلال الأيام القليلة الماضية العديد من الصور والمقاطع المصورة التي زعم أنها متعلقة بالحرائق التي تشهدها سوريا، إلا أنها ليست كذلك.

ومن بين الصور الأكثر تداولاً، صورة نشرتها وسائل إعلام وناشطون ومشاهير على أنها في سوريا، إلا أنها تعود لتاريخ الثالث والعشرين من تموز عام 2012، وتظهر حريقاً بالقرب من بواديلا – إمبوردا، في جيرونا الإسبانية، في المنطقة الحدودية بين فرنسا وشمال كاتالونيا.

وتظهر صورة أخرى رجل إطفاء أسترالي يقوم بإخماد حرائق في الرابع عشر من تشرين الثاني من العام 2019.

ونشرت صفحات وشبكات إخبارية موالية مقطعاً مصوراً قالت إنه يظهر مفتعلي الحرائق في مناطق الساحل، إلا أن البحث أظهر أن الفيديو قديم ويظهر من قالت مصادر إعلامية محلية معارضة قبل أشهر إنهم عناصر من ميليشيات النظام يقومون بإحراق الأراضي الزراعية في معرشمارين بريف إدلب (خلال الحملة النظامية الأخيرة)، ولم يتسن لعكس السير التحقق من صحة المعلومة الأخيرة من مصادر مستقلة أو موثوقة.

ومن ضمن الصور المنتشرة أيضاً، صور لسلحفاة وأرنب محترقين، إلا أنها هي الأخرى قديمة وليست من سوريا، وقد أشارت وسائل إعلام تركية، بعد أن نُسبت الصور إلى تركيا سابقاً، إلى أن صورة الأرنب تعود للعام الماضي وقد نشرتها وسائل إعلام جزائرية وقالت إنها لمنطقة تيبازة الجزائرية التي شهدت اندلاع حرائق.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها