” 7 شهور بلا رواتب ” ! .. مدرب منتخب ” نسور بشار الأسد ” يتحدث عن الوضع الصعب و يؤكد أنه لم يعد يحتمل ما يحصل ( فيديو )

وصف مدرب منتخب بشار الأسد لكرة القدم، التونسي نبيل معلول، وضع المنتخب في الوقت الحالي بالصعب، وأشار إلى أنه لا يستطيع الاستمرار على هذا النحو مستقبلاً.

ونقلت وسائل إعلام موالية عن معلول قوله في مقابلة مصورة، إن مساعديه لم يتقاضوا رواتبهم منذ 7 أشهر، وأنه يشعر بالذنب بسبب ذلك، كما أن الأمر يرهقه معنوياً.

وتحدث معلول عن سفره خارج سوريا، ولم يحدد ما إذا كان سيعود لاحقاً أم أنه حسم أمره بالاستغناء عن مهمته، وأضاف أن “في سوريا الكثير من الكلام والقليل من الفعل”.

وأكد معلول أنه لن يقاضي اتحاد كرة القدم في سوريا، ولن يشتكيه للفيفا، حتى وإن لم يحصل على راتبه المنصوص عليه في العقد.

وزعم المدرب التونسي أن رئيس الاتحاد العميد حاتم الغايب ورئيس الاتحاد الرياضي فراس معلا، يقفان إلى جانبه ويدعمانه، والمشكلة في التمويل وعدم التحرك الكافي للمطالبة بأموال الاتحاد السوري المجمدة لدى الاتحاد الدولي والآسيوي.

ومنذ سنوات تزعم قيادات بشار الأسد الرياضية أن هناك أموالاً مجمدة، وأن هذا التجميد هو سبب تدهور أوضاع الرياضة في سوريا، وليست منظمة الفساد التي تقودها منذ عقود.

ولا يستطيع اتحاد كرة القدم في سوريا اتخاذ أي قرار بمعزل عن الاتحاد الرياضي العام الذي يستطيع عزله متى شاء، في مخالفة صريحة -مكررة منذ سنوات طويلة- لقوانين الفيفا، التي لطالما غضت الطرف عن ذلك، على عكس ما تفعله من تجميد للنشاطات مع اتحادات أخرى بحالات مشابهة.

وشأنها شأن أي مؤسسة يفترض أنها “مؤسسة دولة”، حول نظام بشار الأسد ووالده الرياضة في سوريا (الاتحاد الرياضي العام)، لمافيات منظمة يديرها عدد من ضباط الجيش، عملوا على تدميرها وجعلها مرتعاً للفساد والاسترزاق والمحسوبيات و”تطفيش” الكفاءات.

وحول النظام ملاعب كرة القدم في سوريا إلى معتقلات ومستودعات لوضع الدبابات والمدافع، كما عمل على استغلال كل الأحداث الرياضية والمنتخبات التي يفترض بها أن تمثل البلد وتكون بعيدة عن السياسة، في الترويج لبشار وجيشه والمؤامرة المزعومة التي يتعرض لها.

ورغم كل هذا الاستغلال والمتاجرة والإجرام بحق الرياضة والرياضيين، وإهداء المسؤولين لأي انتصار مهما صغر لـ “سيادة الرئيس والجيش”، وتوجيه الجماهير للهتاف لهما، في الدوريات المحلية، ما زال القليل من المتابعين المعارضين يحتفظون بشعرة معاوية مع “المنتخب” على اعتبار أن هناك لاعبين “معارضين” مجبرين على المشاركة فيه لأسباب مختلفة، كما أن إنجازاته ستحسب لسوريا وليس للنظام، على حد تعبيرهم.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. وضع اكثر من طبيعي …… عندما لايستطيع المواطن تامين رغيف الخبز ليس بسبب الحصار لانه اصبح الحجه حيث السلاح متوفر للقتل لكن الرغيف يعاني الحصار