زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا : البربرية الإسلامية أصابت نيس مجدداً

قالت مارين لوبان، رئيسة حزب “الجبهة الوطنية” اليميني في فرنسا إن ما وصفته بـ”البربرية الإسلامية” ضربت نيس مجددا، في إشارة لحادث الطعن بسكين اليوم قرب كنيسة نوتردام بمدينة نيس.

وأضافت لوبان الخميس في تغريدة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “كل تفكيرنا مع الضحايا وعائلاتهم والكاثوليك وأهالي نيس الذين أصابتهم مرة أخرى البربرية الإسلامية”.

وتابعت في تغريدة أخرى: “إن التسارع الدراماتيكي لأعمال الحرب الإسلامية ضد إخواننا المواطنين وبلدنا يتطلب استجابة شاملة من قادتنا بهدف القضاء على الإسلاموية من أرضنا”.

وأشارت السياسية الفرنسية المنتمية لليمين المتطرف للصحفيين خلال تصريحات في البرلمان بباريس، إلى أن عملية “قطع رأس” المرأة التي تحدث عنها الإعلام المحلي حدثت خلال هجوم اليوم.

ويأتي ذلك، على خلفية مقتل 3 أشخاص وجرح آخرين، جراء هجوم بسكين بالقرب من كنيسة في مدينة نيس الفرنسية.

وقال كريستيان إستروسي، عمدة مدينة نيس الفرنسية، على “تويتر” إنه يعتقد بأن الهجوم كان إرهابيا، مؤكدا على أن منفذ العملية قال “الله أكبر” وقت تنفيذ العملية، وقد تم إلقاء القبض عليه مصابا ونقل إلى المستشفى. (RT)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. يا سلام ! يعنى هذا التونسي الغبي يعتقد أنه انتقم لرسوم تسخر من رسول الله بقتل ثلاثة أشخاص لا يعرفهم ولا يعرف إن كانوا يؤيدون تلك الرسوم أم لا ! اللهم ثبت علينا العقل والدين، فلقد انتشر التخلف العقلي وتجذر في النفوس ووصلنا إلى قعر الجهل والظلامية.

  2. البربرية المسيحية تصيب المسلمين والعالم يوميا، تطرفكم يخلق التطرف والعنف