عناصر الشرطة فروا عبر الأزقة .. وسائل إعلام فرنسية : ” أتراك غاضبون يجوبون شوارع مدينة فرنسية و يبحثون عن الأرمن لعقابهم ” ( فيديو )

جال أكثر من 200 شاب غاضب من الجالية التركية في شوارع مدينة فيين في إقليم إيزير ثم في مدينة ديسين في إقليم الرون في فرنسا مساء الأربعاء 28 تشرين الأول 2020 وهم يبحثون عن الأرمن لـ”عقابهم” على خلفية الصراع الدائر بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورني قرة باغ.

وانطلقت المظاهرة في شوارع مدينة فيين الفرنسية قبل دقائق قليلة من بدء حظر التجوال مساء الأربعاء، واستولى حشد صغير وعنيف على الشوارع وبدأوا بالصراخ “أين أنتم أيها الأرمن؟” و”الله أكبر” وبعضهم يلوح بالأعلام التركية.

وحين حاولت الشرطة ضبط الانفلات الأمني قابلها الحشد بالمقذوفات النارية قبل أن تتراجع وانتهى بعناصرها الأمر إلى الفرار عبر أزقة الشوارع.

وتداولت حسابات عديدة مقاطع فيديو وصور لما حدث، على نطاق واسع في على شبكات التواصل الاجتماعي.

وبحسب معلومات الصحافة الفرنسية، فقد بدأ كل شيء في وقت باكر من اليوم نفسه حين تجمع حوالي 300 مواطن أرمني وهتفوا “إردوغان إرهابي” حاملين أعلاماً أرمينية وطالبوا بالاعتراف الدولي باستقلال ناغورني قرة باغ.

وفجأة، خرج 5 إلى 7 أشخاص أتراك من سياراتهم وتحول الأمر إلى معركة ضارية سحبت خلالها السكاكين وسقط فيها شاب على الأرض وسالت الدماء من رأسه قبل أن ينقل إلى المستشفى بواسطة مروحية لإجراء جراحة طارئة بسبب كسور في الجمجمة.

وفي نهاية فترة ما بعد الظهر، تجمعت حوالي خمسين سيارة وأخذت طريقها باتجاه مدينة فيين “بهدف القيام باستعراض تهديدي” للأرمن، بحسب مصدر في الشرطة.

وأغلقت السيارات حركة المرور في المدينة وسط دوي الأبواق وهدير المعجلات وانفجار الألعاب النارية، ثم ترجل راكبوها وساروا على الأقدام في شوارع وسط المدينة مسلحين بمضارب بيسبول وقضبان حديدية يحملون الأعلام التركية ويهتفون بشعارات مناهضة للأرمن وأرمينيا، بالإضافة إلى تهديد المارة.

وقالت أودري كيي، مدعية الجمهورية في فيين، إن تحقيقاً فتح في ارتكاب أعمال عنف ضد الشرطة والإضرار بالمصلحة العامة وأن “التحقيقات جارية لمحاولة التعرف على الجناة”. (Monte Carlo Doualiya)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. لماذا سمحت فرنسا لكل هذا الكم من الارهابيين الاتراك بالانتقال لها – يجب ابعادهم فورا الى تركيا

  2. ارمن عم يتظاهروا مطالبين بإستقلال اقليم سكانه كلهم أرمن انتو شو دخلكم؟ ما بيكفي انكم من سلالة التتار و غزيتو بلاد الارمن و احتليتوها يا ارهابيين
    صدق من سماكم طورررركيش

  3. وبعد ذلك يلوم أردوغان الأرمينيين على رفضهم القبول بالعيش تحت حكم الأتراك الآذريين في كراباخ.

  4. الاتراك جبناء ، فقط في بلادهم تركيا ،يوميا يذبحون احد من الشباب السوريين ،التركي عندما يكون وحيداً يهرب مثل السحليهً

  5. فعلا منظر مرعب. لا أعرف ما سبب بقاء هؤلاء في أوروبا إدا كانوا يريدون تطبيق أساليب القمع والتشبيح التي تستخدم في بلادهم؟ ثم كيف نلوم الأرمن على رفضهم العيش تحت سلطة أنقرة أو باكو إلى جوار هؤلاء الوحوش؟