الأول بحق سيدة منذ 70 عاماً ‎‎.. إيقاف تنفيذ حكم الإعدام لأمريكية متهمة بالقتل

أصدر قاضٍ فيدرالي قرارا بإيقاف إعدام ليزا مونتغمري، المرأة الوحيدة المحكوم عليها بالإعدام في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك قبل ساعات قليلة من الحكم الذي كان مقررا تنفيذه بتاريخ، الثلاثاء الـ12 من شهر يناير، وحدد لها جلسة استماع جديدة.

وتعتبر مونتغمري أول سيدة أمريكية يصدر ضدها حكم بالإعدام باستخدام الحقنة المميتة منذ 70 عاما، ووفقا للبيانات الصادرة عن مركز عقوبات الإعدام، فإن آخر أمريكية نُفذ فيها حكم الإعدام كانت تُدعى بوني هيدي، وتم تنفيذ الحكم عام 1953 باستخدام غرفة الغاز.

وذكر القاضي جيمس هانلون، من المحكمة الأمريكية بالمنطقة الجنوبية لولاية إنديانا في حكمه، أن السيدة مونتغمري سيتم تحديد جلسة استماع جديدة يُحدد فيها مدى أهليتها لتنفيذ حكم الإعدام بحقها.

ووفق ما ذكرت شبكة “إرم نيوز”، طالب محامو مونتغمري وعائلتها وأنصار الرئيس المنتهية فترة ولايته دونالد ترامب، بتخفيف الحكم، وقدموا التماسا للقاضي لتخفيف الحكم ضدها بالسجن مدى الحياة دون الحصول على إفراج سراح مشروط.

وأشادت المحامية كيلي هنري بقرار المحكمة بوقف إعدام مونتغمري، وذلك بناء على وضعها وما تُظهره من تصرفات توضح عدم أهليتها لتنفيذ حكم الإعدام بحقها.

ارتكبت مونتغمري جريمة قتل في عام 2004، بحق امرأة حامل وقطعت جنينها من رحمها، وتم صدور الحكم عليها بالإعدام في عام 2008، وكان من المقرر تنفيذ الحكم اليوم، ولكن القاضي الفيدرالي تدخل وأوقف الحكم بسبب تدهور صحة مونتغمري العقلية ومرضها العقلي الشديد الناجم عن تعرضها لفترات طويلة من التعذيب الجنسي من قِبل القائمين على رعايتها، بالإضافة إلى أنها لا تستوعب ماهية الحكم الصادر ضدها.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.