” ستحظى بقبول غالبية الشعب السوري ” .. جمال سليمان يكشف حقيقة مقترح ” تشكيل مجلس عسكري انتقالي ” في سوريا

نشر الفنان والسياسي السوري المعارض جمال سليمان، تفاصيل مقترح “تشكيل مجلس عسكري انتقالي” في سوريا، بعد انتشار العديد من الأنباء المتضاربة حوله.

وجاء في منشور سليمان الذي نشره عبر حسابه في فيسبوك، الجمعة:

“تعقيبا على لقائنا مع السيد لافروف وزير خارجية روسيا الاتحادية و الاخبار التي انتشرت حول هذا اللقاء و تحديدا ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط من اننا ( منصتي موسكو و القاهرة) قد قدمنا للجانب الروسي مقترح تشكيل مجلس عسكري يحكم سوريا في المرحلة الانتقالية فإنني اريد توضيح ما جرى للرأي العام احتراما مني للحقيقة و احتراما لحساسية المسألة التي تتعلق بمستقبلنا كسوريين على اختلاف انتماءاتنا و كذلك تمس مستقبل وطننا.

انا كنت في هذا الاجتماع بصفتي الشخصية و ليس بصفتي ممثلا عن مؤتمر القاهره لانني جمدت عملي في المؤتمر و في هيئة التفاوض لأسباب داخلية تتعلق بالخلافات الأخيرة التي بذلت مع آخرين جهدا كبيرا في حلحلتها و لم نفلح. و الشيء الآخر انني انا ( بصفتي الشخصية) من طرحت فكرة المجلس العسكري كصيغة بديلة لجسم الحكم الانتقالي الواردة في وثيقة جنيف و التي بعد ست سنوات لم ترى النور و لا يوجد مؤشر على أنها ستراه و التي بدونها لا يمكن أن يكون هناك مرحلة انتقالية و بالتالي لا يمكن تنفيذ ٢٢٥٤، و لا يمكن أن نصل إلى صيغة حل سياسي ينهي الصراع و يضع سوريا على سكة التعافي. و جدير القول انني سبق و طرحت ذلك على السيد بوغدانوف نائب الوزير قبل اكثر من اربع سنوات بصيغة أولية و لكنني مع الوقت طورت هذا المقترح بما يضمن فعاليته و الحد من أعراضه الجانبية و كذلك اتساقه مع جوهر و هدف ٢٢٥٤. من هذا المنطلق كان لا بد من التفكير بمهمات هذا المجلس و صيغة إنشائه بحيث يكون واسع التمثيل، و كذلك مرجعيته التشريعية في إطار يخدم المصلحة الوطنية و يحقق الأهداف التي قامت من أجلها الثورة السورية و هي الإصلاح السياسي الشامل الذي يفضي إلى دولة المواطنة و القانون و المؤسسات الحقيقية و التداول السلمي للسلطة. و لكنني لم أقدم هذا المقترح مكتوبا للجانب الروسي كما جاء في صحيفة الشرق الأوسط لان ذلك لن يكون صائبا من ناحية ديبلوماسية مالم يبدي الطرف الآخر اهتمامه الجدي به. اظن ان عند الروس من يرى أنه المخرج الوحيد و لكن يبدو أن هناك تيارات أخرى ترى غير ذلك، أو ان الوقت لم يحن بعد و الصفقات لم تنضج.

كما هو واضح فإن هذه المقاربة تتعرض لهجوم كبير من قبل بعض جماعات المعارضة التي تتفق مع النظام في رفضها لها، و كذلك من فرسان السوشيال ميديا، و لكنني أزعم انها ستحظى بقبول غالبية الشعب السوري الذي يدفع غاليا تكاليف الوضع الراهن المستمر في انهياره، و يرى أن المسار السياسي على طول مدته و تعرج مساراته لم يكن أكثر من حرث في الريح لا نتائج له الا المزيد من الآلام و الانقسام و اليأس و الدمار.

في ظل فشل العملية السياسية التفاوضية، و في ظل تعنت النظام عن الانخراط فيها، و في ظل ماتعانيه المعارضة من انقسام و محاولات بعض الدول للاستيلاء على صوتها، اذا كان هناك مجلسا عسكريا واسع التمثيل يضمن سلامة المرحلة الانتقالية و التطبيق الكامل للقرار مجلس الأمن الدولي 2254 و الذي في جوهره ينص على الانتقال السياسي في سوريا فأنا كسوري موافق”.

مواضيع متعلقة

هل اقترب الحل ؟ .. مجلس عسكري سوري ” مشترك ” و المرشح الأول لرئاسته مناف طلاس

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. مجلس عسكري….. الحيله القديمه الجديده، المجلس العسكري قضى على الثوره المصريه والسودانيه. اولا مجلس عسكري ومنه لعلوي اخر وتيتي تيتي متل ما رحتي متل ما جيتي… استلم السيسي والرئيس المنتخب صار بالسجن وتوفى فيه… والسودان على خطى مصر….ويا جمال سليمان انت من النظام ولاحد يصدق اي حرف منك ومن امثاللك يلي دسهم النظام بين المعارضه لشق الصف وعليك وعليهم ممثل فاشل لولا الواسطه لكنت شي رقيب بفرع من افرع مخابرات نظامكم البأس

    1. شق الصف قلتلي ؟ عـأساس في صف ومشقوق !؟
      أين الصف ؟؟؟ إني لا أراه !!

    2. لا معلش بلاقو واحد سني يكون اوسخ من كل بيت الاسد ويحسبوه علينا. لكن المعارضة الحقيقية مستحيل بحياتها تقبل هيك شي و بأسوأ الأحوال السلاح جاهز والمسيرات التركية جاهزة.

  2. تسميات الممثل والفنان عندكم على هوى الاتجاه السياسي ؟؟؟؟؟

    وقت بيكون معارض بتسموه الفنان !

    ووقت بيكون ضدكم بتسموه الممثل !..

    ولذلك أنتم إعلام لايشبه سوريا الحرة بل يشبه نظام البعص !! لا أريكم إلا ما أرى !…

  3. نريد أموالنا المسروقة أولا ثم محاسبة النظام السابق لخساراتنا الكبيرة المادية والبشرية وذلك لاعمار دولتنا المنهارة ثانيا،
    نحن لسنا بحاجة لمرتزقة جديدة، اللهم كانت بالتوافق وتحت إشراف دولي عالمي.
    بكل الأحوال الدكتاتورية ولو عادت لن تكون ببطش حزب البعث الداعشي الأسدي.
    ولن تكون سوريا حكراً لأثنية أو دين أو مذهب معين.

  4. اخرسو ا يا حثالة بني البشر لا تتكلموا باسم السوريين أيها الجراثيم الضارة القذرة .