مصر : يجب أن تخرج القوات الأجنبية من سوريا و في مقدمتها ” الاحتلال التركي “

طالب وزير الخارجية المصري سامح شكري، بخروج القوات التركية من الأراضي السورية، واصفا تواجدها بـ”الاحتلال التركي”.

وأوضح وزير الخارجية المصري خلال كلمته في اجتماع وزراء الخارجية العرب في الدورة الـ155 لمجلس الجامعة العربية، أن استيعاب المعارضة الوطنية السورية من شأنه تخفيف حدة النزاع لكي تخرج سوريا من الحرب المستمرة لبر الأمان.

وقال شكري إن الحل السياسي ينبغي أن يسير قدما بخروج جميع القوات الأجنبية من جميع الأراضي السورية، وفي مقدمتها الاحتلال التركي والعمل الدؤوب، من أجل دحض التنظيمات الإرهابية التي يمتد لهيبها ليحرق الأخضر واليابس بجميع أرجاء المنطقة. (RT)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. تركياأعلنت عن لسان رئيسها أردوغان بأنها ستخرج من سوريا عند انتخاب رئيس سوري جديدباشراف دولي بعدسقوط بشارالأسد
    ونحن مع خروج كل قوات وميليشيات غيرسورية
    هذامن جهة ومن جهة أخرى لم لاتطالب مصربإخراج إيران وروسيا الدولتين المحتلتين لسوريا ؟!
    ولم لايوقف النظام الإنقلابي على الشرعية دعمه للقاتل المجرم بشار ؟!
    سؤال برسم الإجابة لطاغية مصر

  2. وماذا عن الاحتلالين الايراني والروسي الذين اوغلا في الدماء السورية يا سيسي الكلب

  3. يقول النظام يعمم على جميع موظفيه في السويداء حضور فعالية "الأسد خيارنا":

    النظام يعمم على جميع موظفيه في السويداء حضور فعالية “الأسد خيارنا”

  4. هناك خلل واضح في الخطاب السياسي الخارجي المصري، وهذا مؤسف جدا، اذ أن هذا الخلل يبدو جلياً بالمفردات المستخدمة فيه، خصوصا بالمسألة السورية، فقول وزير الخارجية سامح شكري ” وفي مقدمة هذه الاحتلالات .. الاتراك ” يعني ضمنا ان البقية من الاحتلالات الخارجية مقبول او أقل ضرر من الاحتلال التركي، ما يعني ضمنا أن الايراني والروسي ومليشاتهما نظر القيادة المصرية اقل ضرر من التركي، وهذا ليس صحيحا ..

    الصحيح هو ان القيادة المصرية تكره الاتراك الاردغانيون الذي ناصروا الرئيس المنتخب ديمقراطيا ” محمد مرسي ” وهذه الكره الذي لا يمكن تبريره اليوم بعد الإطاحة به وقتله تم بناء السياسة المصرية كلها عليه ..

    ازعم بأن الاتزان مطلوب ووضع اليد على الجرح السوري ومعالجة أسبابه في الاطار العربي امر محمود، لكن السؤال هل مصر في ظل القيادة العسكريتارية الحالية التي يتزعمها عبد الفتاح السيسي قادر على فعل شيء …!؟

    أنا اشك …!!

  5. والله العظيم لو السيسي ونظامه دعمنا لتبرئنا من دعمه. ودعمه للنظام السوري ليس سوى شهادة أخرى في الإجرام يحصل عليها فالمجرمون يدعمون بعضهم بعضا. عدا عن ذلك مع أن النظام السوري في حالة مزرية يصلح بها للترحيب بأي دعم حتى لو كان معنوي ولكن النظام المصري ساقط أخلاقيا ومفلس ماليا وعاجز على جميع الأصعدة وحتى وزنه السياسي تلاشى لدرجة أني لو كنت مؤيد لما فرحت وطالبت السيسي يرسل مساعدات لهزيمة القرهابيين ولكن السيسي عاجز حتى يساعد نفسه وهو نفسه شحاد برتبة رئيس دولة.

  6. بعتقد افضل للمصريين انهون يدافغوا عن حقهون بمياه النيل وحقهون بالغاز قبل ما يدافعوا عن حق غيرهون نحنا ادرى كيف بدنا ندافع عن حقوقنا