الدنمارك تجرد لاجئين سوريين من إقاماتهم بحجة ” المناطق الآمنة ” .. صحيفة بريطانية تكشف التفاصيل ( فيديو )

كشفت صحيفة بريطانية أن الدنمارك أصبحت أول دولة أوروبية تجرد لاجئين سوريين من تصاريح إقامتهم، وطالبتهم بالعودة إلى ديارهم، لأن “دمشق الآن آمنة للعودة إليها”.

وبحسب صحيفة “إندبندنت”، تم سحب تصاريح 94 لاجئا سوريا ، حيث أصر وزير الهجرة الدنماركي، ماتياس تسفاي، الشهر الماضي على أن الدولة الاسكندنافية كانت “منفتحة وصادقة منذ البداية” بشأن الوضع في سوريا.

وأضاف تسفاي: “لقد أوضحنا للاجئين السوريين أن تصاريح إقامتهم مؤقتة. ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية”.

وأعلن وزير الهجرة الدنماركي، ماتياس تسفاي، أنه تم سحب تصاريح 94 لاجئا سوريا.

وتابع: “ستمنح الحماية للناس طالما كانت هناك حاجة إليها. وعندما تتحسن الظروف في الموطن الأصلي للاجئ، يجب على اللاجئ السابق العودة إلى وطنه وإعادة تأسيس حياته هناك”.

يأتي ذلك بعدما قررت وزارة الهجرة توسيع رقعة المنطقة الآمنة في سوريا، لتشمل محافظة ريف دمشق التي تضم العاصمة.

ولاقى هذا القرار الدنماركي احتجاجا من قبل منظمة العفو الدولية، التي قالت للصحيفة البريطانية إنهم شعروا بأن هذا القرار كان “مروعا وانتهاكا طائشا لواجب الدنمارك في توفير اللجوء”.

وأضاف ستيف فالديز سيموندز، مدير شؤون اللاجئين والمهاجرين في منظمة العفو الدولية بالمملكة المتحدة: “سعي الحكومة الدنماركية لإعادة الناس إلى أيدي هذا النظام الوحشي هو إهانة مروعة لقانون اللاجئين وحق الناس في أن يكونوا في مأمن من الاضطهاد”.

وكانت الدنمارك أعادت تقييم تصاريح الحماية المؤقتة لحوالي 900 لاجئ سوري من منطقة دمشق العام الماضي، وسيعني قرار الحكومة الدنماركية حاليا، بشأن منطقة ريف دمشق في سوريا أن الأمر نفسه ينطبق على 350 سوريا آخرين في الدنمارك.

في ديسمبر 2019، حكم مجلس استئناف اللاجئين في الدنمارك بأن الظروف في دمشق لم تعد خطيرة للغاية لدرجة أنها تعطي أسبابا لتوفير الحماية المؤقتة لطالبي اللجوء. (RT)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. إذا جارك حلق ذقنه معناها بل ذقنك…

    للأسف نحن شراذم مامنحب بعض لو منحب بعض كنا سهلنا على بعض العمل والتكاتف والزواج تحديداً أغلبنا معهم جنسيات وإقامات دائمه في السويد لو عملنا مثل الجاليات الثانية كان تكاتفنا لكن شايفين حالنا على بعضنا البعض والنتيجة سوف يتم ترحيلنا نحن وكل الإقامات المؤقتة قريباً الله لايردنا لأن مابيلبقلنا إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية

    1. لماذا لا يذكرون تفاصيل من هم من تمت إعادتهم؟ دمشق أصبحت آمنة لمن كان يدعي أنه يحب رئيسه وهرب من الإرهابيين وأما من هرب من مخابرات المجرم بشار ما تغير عليه شيء ولا يستطيعون الادعاء بخلاف ذلك. يعني بصراحة من سيتم ترحيلهم هم العواينية وكتاب تقارير للسفارات السورية والمنحبكجية المتطرفون وهؤلاء لا عزاء لهم.

  2. يمكن اعادتهم الى تركيا التي يزعم رئيسها بانه حامي الشعب السوري من المسلمين السنه

  3. مابدنا نكذب على حالنا الجيش ماعاد انتشر والحواجز انرفعت والحياة طبيعية داخل المدن الرئيسية
    الألم الوحيد حالياً هو الألم المادي والاقتصادي ماعاد في ألم أمني نهائياً إلا لما بتعتدي إسرائيل وبس

    ماعاد في سحب احتياط وصار المتهرب عن الخدمة يسوي وضعه ويظبط حاله

    هاد كلو بالمعنى العسكري سواء اتفقت مع النظام أو كرهته … الوضع الأمني تحديداً والخطر على الحياة لم يعد موجود…
    وبالتالي الدنمارك شغالة صح !

    الخطر على الحياة هوه فقط اذا الشخص معارض يعني صارت الشغلة شخصية ماعادت حالة حرب عامة

    الجيش ماعم يقصف الأحياء المدنية ليل نهار لأنو ####أختها وخلص….
    ونحن منستاهل أكتر لسا خرجنا على أساس الحرية والحياة الحرة الكريمة ولما وصلنا أوروبا صرنا أوسخ من الوسخ على بعضنا البعض

    اللي في ارووبا بيعرف انه الناس رايحة جاية خري مري على دمشق
    واللي يجرؤ بس يحكي وين السفارة لحتى ينجز معاملة يصير كافر زنديق مشرك ممنوع وبيكون عم يحول هوه لأهله كل شهر مبالغ
    خيالية ع أساس ما عم يدعم النظام هيك لك نحن شعب معه شيزوفرينيا ومنستاهل منستاهل صدقوني منستاهل
    بتمنى من حكومة بشار تحكي مع الدنمارك تتشكرها على هالقرار اللي بيعكس الحالة الأمنية في دمشق فعلاً وعقبال افتتاح السفارة الدنماركية في دمشق مشان لم الشمل يصير أسهل لكل المغتربين !

  4. أطالب بعودة افتتاح السفارة الدنماركية في دمشق
    مشان لم الشمل يصير أسهل لكل المغتربين !

    نكاية بالأشكاء اللبنانيين تبع الحئيئة والسودانيين اللي مفكرين حالن سويسرا وحطو فيزا على السوريين منشان لم الشمل …