” لأن الغناء حرام و صوتي عورة ” .. فنانة سورية تقول إن عائلتها طلبت منها تغيير كنيتها ! ( فيديو )

أطلت الفنانة السورية، شهد برمدا، على جمهورها لتروي قصتها ما بين الفن والمجتمع، وصراعها الذي عاشته ولا تزال تعيشه بين فنها ومجتمعها المحافظ.

وتحدثت شهد برمدا لبرنامج “شو القصة” عن السبب الذي يجعلها مقلة في ظهورها ونشاطاتها، فبعض النشاطات والمشاريع الفنية لا تناسبها كونها ابنة عائلة محافظة، وهي تعيش حالة تشتت ما بين إرضاء مجتمعها، والحفاظ على مسيرتها الفنية التي تأثرت بشكل كبير بسبب تلك القيود.

وفي تصريح قد يبدو غريبا بعض الشيء، قالت المغنية السورية إن عائلتها طلبت منها تغيير كنيتها لأنها تعتبر أن الغناء حرام وأن صوت المرأة عورة.

وأوضحت في برنامج “شو القصة” الذي يبث على قناة “لنا” أن عائلتها محافظة من الطرفين الأب والأم وصرحت بأن عائلة والدها منقسمة إلى فئتين الاولى ذات نفوذ اجتماعي والفئة الثانية هي فئة متدينة جدا حيث ما زالوا حتى الآن يعتبرون أن الدين عبارة عن أن صوت المرأة عورة وطريقة لباسها وعدم لبس الكعب العالي أو وضع مساحيق التجميل.

أما عائلة والدتها فهي عائلة ملتزمة جدا، وقالت برمدا إن كل ما تفعله يتنافى مع عائلتها منذ دخولها للوسط الفني، وأن معظم الأشخاص من عائلتها يعتبرون أنه لا يسمح وجود أحد من أفراد العائلة من الدخول هذا الوسط وذلك بسبب مكانتهم واسمهم في سوريا، لدرجة أنهم طلبوا منها أن تغير كنيتها لتصبح فقط شهد أحمد على اسم والدها.

وأشارت برمدا إلى أنها تعتبر أن هناك الكثير من الأعمال التي ترفضها وتعتبرها غير مناسبة لها كفتاة تربت ضمن عائلة محافظة، وأنها تعيش في تشتت وضياع أثر ذلك على فنها ولكن لن تسمح له أن يؤثر على حياتها.

وكشفت برمدا أنها كانت تضع الحجاب وتذهب للمجالس الدينية لكنها لم تكن مقتنعة بكل ذلك لأن الحجاب بالنسبة إليها ليس مقياسا للإيمان والدين، فوجه المرأة فيه إغراء أكثر من شعرها، وأكدت بنبرة من التحدي أنها فخورة بكل ما قدمته من أعمال حتى لو لم تصل إلى ما تريد، وأنها قادرة أن تترك أثرا وبصمة بأدواتها المقتنعة بها.

وذكرت برمدا أنها غيرت نظرتها للكثير من الأمور في الحياة لاسيما الصلاة، فقد أصبحت اليوم ترى الصلاة بمعناها العميق وتصلي بقلبها دون الضرورة للتقيد بممارسات وطقوس معينة، فالصلاة بنظرها إيمان وخشوع بالقلب وليست بحاجة لوضع وسائط للتواصل مع ربها.

وأكدت برمدا في ختام لقائها أنها ستكون موجودة لإحياء حفلات مقبلة مستقبلا.

وكانت الفنانة شهد برمدا قد أطلقت مؤخرا “ميدلي” يحمل عنوان “في حب حليم”، تخليدا لذكرى الفنان المصري الراحل “عبد الحليم حافظ”، في ذكرى وفاته الـ 44، التي صادفت الـ 30 من مارس عام 1977. (RT)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫16 تعليقات

  1. قال رأت أن الوجه فيه إغراء أكثر فبدل أن تلبس النقاب قررت خلع الحجاب. قمة الغباء. عدا عن ذلك فالخلاف في ترك الصلاة كسلا أما ترك الصلاة جحودا لها فهو كفر عند كل المذاهب والجهر بذلك أشنع.

    1. النقاب عادة بدوية اجتماعية ولا علاقة للإسلام بها. بالمناسبة يهوديات الحريديم المتشددات يرتدين النقاب

  2. شهد فنانة راقية وتستحق كل الاحترام. نرحو لك دوام التوفيق في حياتك الفنية والشخصية.

  3. قل هل ننبؤكم بالاخسرين أعمالاً …الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً

  4. و يقولون لك من اين اتى الفكر المتطرف ! اذا 70% من المجتمع اخوانجي

  5. الدين والتدين قضية خاصة٠٠٠ فقط الاغبياء ومسلوبي الارادة و السفهاء لايرون ذلك، نعم للاخلاق لا للطقوس

  6. والله يا شهودة بدي اتشكرك من كل قلبي وادعيلك بالصلاح تاني شي

    ليش بدي اتشكرك ؟

    لأنك أثبتي لي إنو الفرس من الفارس ، وقويتي إيماني بصلاتي وحجابي وديني وأنا في بلد علماني في أوروبا وحاصلة على جنسيته ومع ذلك ما فلتت وكل أهلي بيقولولي إنو تعالي للمنطقة العربية مشان تربي أطفالك وعيالك و لما شفتك وشفت المنطق الخرائي تبعك حمدت ربي على ابتعادي عن هالجو !

    يمكن جنابك معذورة مشان كسب العيش في وقت سيء على اهالينا بالوطن ولذلك عم تصرحي هيك مشان تعملي ضجة وتكسبي شهرة ؟

    مابعرف بس مافيني ادعيلك غير بالصلاح والهداية والله يصلحك بس لا تروحي كتير لبعيد في نقد الدين و الانتقاص من أركان الإسلام وخاصة الصلاة … لو أنا مكانك ما بفتح تمي وبحكي عن بيئتي الداخلية وحياتي الشخصية مهما كلف الأمر ومهما كانت الأسباب … ارجعي لعقك ورشدك وماحدا بيمنعك تكوني فنانة ملتزمة بس شو هدفك ونهجك بالدنيا فلوس ومال وشو مشان يوم الحساب والدين ؟ صار الالتزام تخلّف ورجعية والتديّن شي بشع وصرتي تحللي الدين وتعاليمه على كيفك يا بعدي ؟؟
    من الأصل شوفي لك مصلحة غير هالمصلحة وغير هالمهنة طالما أنك مو قادرة تنفصلي عن جذورك العربية المحافظة ، ذنبك برقبة كل من شجعك على سلوك هالمسار.. الغناء وحفلات الرقص والطرب مرتبطين بالمكياج والتعري والاختلاط الغير شرعي والشرب والسكر مين قلك إنو الغناء موهبة منفصلة عن كل ما سبق !؟ نحن في زمن الفتن المظلمة ك قطع الليل لا ينجو منها إلا كل طويل عمر… الله يصلحك ويصبر أهلك !

    1. ربط التدين بالحجاب و الصلاة و غيرها من الشعائر التعبدية وجعله مقياس الصلاح غباء و استخفاف بالله و كتابه. لأن الله جل في علاه ذكر في كتابه ان الحساب عليه و لا يجوز لك او لغيرك تكفير الناس و الحكم عليهم من الخارج.
      قولي انك عمتلبسي الحجاب فخرا بفوميتك العربية او رغبة في المحافظة على التقاليد بس اوعك اوعك اوعك تبيضي و تتشرفني على غيرك من النساء اللي لهم حرية اختيار ما يلبسون ما يفعلون و تنعتيهم بألفاظ و صفات رح تندمي عليها لما توقفي قدام ربك لما يسألك مين فوضك تحاسبي الناس بإسمي.
      مالك علاقة بحدى التهي بنفسك وحاج توزعوا مطارح مين عالجنة و مين عالنار لانو دوبك تنفدي بحالك
      فهمتي ؟

    2. غير معروف شخص ظريف وشيزوفريني مرة حج ومرة مثقف و….مرة غير معروف

  7. فنانة ساقطة أساءت الى سمعت عائلتها الطيبة ب اصرارها الغبي على اقحام اسم العائلة بسيرتها النجسة

  8. لم أفهم كيف شاركت ببرنامج المسابقات بالأساس اذا كانت تربية بيئة محافظة؟
    أظن الموضوع مبالغ فيه وكوننا بتخبط بين التعصب الديني والعلمانية ستبقى هذه المواضيع الساخنة على الموضة.